تابعنا على الفايسبوك

قديم 04-15-2011, 02:19 PM  
7asri كل شئ عن الجوجوبا
#1
 
الصورة الرمزية نيران العرب
نيران العرب
(مــــاســـى)
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: فى حضن مصر
المشاركات: 28,209
معدل تقييم المستوى: 35
نيران العرب will become famous soon enoughنيران العرب will become famous soon enough
الجوجوبا large_1234178500.jpg



نبات الجوجوبا Jojoba عبارة عن شجيرة معمرة يصل عمرها من 100 سنة لأكثر من 200 سنة مستديمة الخضرة ومقاومة لعوامل التعرية – لذا يستخدمها البعض لتثبيت الرمال بجانب أهمية محصولها البذري تجود زراعتها في الأراضي الخفيفة وتتحمل الملوحة حتى 7000 جزء في المليون وموطنها الأصلي شمال غرب المكسيك ولاية أريزونا وجنوب ولاية كاليفورنيا وتزرع الجوجوبا من أجل الحصول على محصول بذري في منتصف شهر يوليه حتى نهاية شهر أغسطس، حيث تحتوي البذرة على زيت شمعي تصل نسبته في البذرة إلى 45 – 60% عبارة عن شمع سائل وليس دهنًا وهو يماثل في صفاته الطبيعية والكيميائية زيت الحوت، والزيت الخام سائل ذهبي فاتح لا يحتاج إلى تنقية أو تكرير يتحمل درجات الحرارة المرتفعة، وله درجة حفظ عالية نظرًا لوجود مواد طبيعية مضادة للأكسدة فتحفظه من التزنخ وله درجة ثبات عالية قليل التطاير ويستخدم الزيت في الطهي وفي صناعة الورنيش وفي تزييت الآلات وكزيت الشعر والصابون هاذ ويستخدم أيضًا الشمع (الزيت المهدرج) في تلميع الأرضيات وفي صناعة البلاستيك ويستخدم كسب الزيت كمصدر غذائي للحيوان، وكسماد نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من النيتروجين

ـ تهدف مصر إلى زيادة الرقعة الزراعية بمقدار 50% حتى عام 2017 ومع ثبات المصادر المائية فإن الحاجة تدعو إلى زراعة نباتات تناسب طبيعة الأراضى الجديدة والظروف الجوية وذات إحتياجات مائية محدودة وعائد إقتصادى مرتفع والجوجوبا تحقق كل ذلك
ـ التطبيق الكامل لإتفاقية منظمة التجارة العالمية (WTO) أعتبارأ من عام 2005 وما تبعه من فتح الأسواق أمام التجارة العالمية يتطلب ذلك الإستفادة من مزايانا النسبية والتوسع فى الإنتاج والتصنيع الزراعى القادر على المنافسة العالمية ومصر تعتبر من أقل دول العالم تكلفه لإنتاج بذور الهوهوبا وذلك لإنخفاض تكلفة العمالة والتكاليف الرأسمالية مما يفتح لنا فرص التصديرمن خلال تصنيع منتجات تعتمد على زيت الجوجوبا قادرة على المنافسة العالمية
الجوجوبا من الزراعات التى تعتمد على الأيدى العاملة ولايشترط فيها الخبرة أو التخصص مما يتيح فرص جديدة لتشغيل الشباب والنساء .
ـ تزرع الجوجوبا بمياه الصرف الصحى المعالجة مما يؤدى إلى الإستفادة من مياه الصرف بطريقه أقتصاديه وفى نفس الوقت حمايه البيئه منها وزيادة الرقعه الخضراء والحصول على محصول ذو عائد نقدى جيد
ـ البترول خامة مصيرها إلى الزوال و العالم يتجه حالياً إلى إستخدام بدائل البترول (وخاصة النباتية) فى كافة المجالات، وزيت الجوجوبا هو أحد أفضل هذه البدائل النباتية، لذا فإن المجالات المستقبلية لإستخدام زيت الجوجوبا كوقود أو زيوت محركات أو فى مجال البتروكيماويات لاحدود له بإذن الله، حيث أن مناطق زراعة الجوجوبا فى العالم محدودة جداً ومصر والعالم العربى من أفضل هذه الأماكن.
ـ تنتج شجيرة الجوجوبا خامات للتصدير أو لصناعات محلية متعددة المجالات، لذا فإن القيمة المضافة لنبات الجوجوبا بالنسبة للإقتصاد القومى عالية جداً، كما أنها تساهم فى إنشاء مجتمعات زراعية صناعية فى التجمعات الجديدة المزمع زراعتها بالجوجوبا
ـ العالم يتجه إلى أستخدام الخامات الطبيعيه فى كافة أوجه الحياه تحت شعار" العوده للطبيعه" وزيت الجوجوبا أحد أهم الخامات التى تستخدم فى مجالات الطب والتجميل والصناعه والمبيدات وغيرها مما سيزيد الطلب العالمى عليها أضعاف خلال السنوات القادمه
ـ نبات الجوجوبا وهو نبات جديد يمكن أن يمثل أفضل صور التكامل بين الزراعة والبحث العلمى والصناعة لتنمية الزراعة والصناعة في القرن الواحد والعشرين على أسس علمية وعملية قوية بإذن الله


الخلاصة
1/ تفعيل دور توشكى بالاستثمار فى نباتات تصلح للبيئه الصحراويه
2/ زيادة صادرات مصر وبالذات فى نباتات تحمل الطابع الاستراتيجي الحيوى لدول العالم
3/ قلة المصروفات بامكانيه الرى بمياة الصرف و ترشيد استهلاك المياة الصالحة للشرب
4/ بدائل للبترول حيث ينتج من الجوجوبا بنزين و سولار حيوى وذلك هو التوجه العالمى نظرا للاستطلاعات بقلة الموارد البتروليه
5/ تقويه الاقتصاد المصرى بزراعة الجوجوبا لانه كما سبق ذكره منتج استراتيجى فالتسابق بدخول هذا العالم يضع مصر من اوئل الدول التى تتحكم فى سوق الجوجوبا
الزراعه فى مصر تعتبر من الأسس والدعائم الرئيسيه للأقتصاد القومى فيعتبر التوسع فى زراعة الصحراء أحد الأختيارات الأستراتيجيه للحكومه المصريه فى المرحله القادمه ، حيث من المتوقع التوسع فى زراعة شمال سيناء وجنوب الوادى فى توشكى وشرق العوينات والفرافره بمساحه تزيد عن مليون فدان، ومع الأخذ فى الاعتبار ثبات المصادر المائيه لمصر، يتضح أن هناك حاجه ماسه لزراعة أنواع جديده من النباتات التى تحتاج إلى مقننات مائيه محدوده مع قدرتها على تحمل ظروف و طبيعة الصحراء المصريه القاسيه والفقيره فى العناصر الغذائيه للنبات ، بالإضافه إلى قدرة النباتات الجديده على تحمل الأجهاد الحرارى العالى والملوحه وتوفرعوائد نقديه مجزيه للمزارعين ويفضل أن تكون لها قيمه مضافه كماده خام للصناعه مما يسهل إنشاء تجمعات زراعيه صناعيه لتحقيق قيمه مضافه عاليه للأقتصاد القومى ، كما أن تكلفة النقل والتخزين والتصنيع لها يجب أن تتناسب مع قيمتها، على أن يكون إنتاج هذه النباتات قادر على المنافسه فى الأسواق العالميه ويفضل أن يستفيد من مزايا رخص الأيدى العامله مما يساهم فى توفير فرص عمل جديده ويساهم فى أنتقال القوى العامله وتوطنهم خارج الوادى والأستفاده من مزايانا النسبيه لتصدير منتجاتها للخارج . ومن هذا المنطلق كان التفكير فى نشر نبات الجوجوبا والذى يعتبر من أحد أفضل النباتات الصناعيه الجديده (New Industrial Crops) وأكثرها ملائمه للزراعه فى الصحراء المصريه ، وتعتبر الصحراء المصريه من أنسب الأراضى من ناحية طبيعة الأرض أو المناخ لزراعة هذا النبات على المستوى العالمى، وبالنظر لرخص تكلفه الأيدى العامله نجد أن تكلفة إنتاج بذور الجوجوبا فى مصر تعتبر من أرخص التكاليف العالميه، مما يحقق لها الأستفاده من هذه المزايا النسبيه وتحقيق عائد أقتصادى مجزى من زراعته ، بالأضافه إلى أن منتجات شجيره الجوجوبا تعتبر ماده خام لصناعات عديده فى مجالات التجميل والطب والصيدله والمبيدات الحشريه وزيوت التشحيم والوقود والصناعه بصفه عامه، وعلى هذا الأساس أصبح نشر زراعة الجوجوبا أحد الأمال الأستراتيجيه للتوسع فى زراعة الصحراء .
ويتيح زراعة الجوجوبا فى المناطق الصحراويه الجديده خلق فرص عمل جديده للشباب بأعباء محدوده نسبيأ من الموارد المائيه والماليه، كما يتيح أيضأ فرص إنضمام فئات أخرى كالأناث فى المجتعات الجديده إلى سوق العمل فى عمليات جمع المحصول والعصر البسيط للمحصول وتصنيعه مما يخلق لديهم فرص أكتساب دخل إضافى ترفع من مستوى الحياه المعيشيه لهم ولأسرهم ، وخاصة وأن الدخل السنوى من نبات الجوجوبا ليس محدود بموسم معين ولكن يمكن أن يمتد على مدى فتره طويله خلال العام تقلل من موسميه الدخل سنويأ ، لأنه يمكن تخزين محصوله وعصره على مدار العام


الوصف النباتى

الجوجوبا نبات برى ينمو كشجيره كبيرة الحجم نوعاً ولقد تم أسئناس هذا النبات حديثأ من موطنه الأصلى فى صحارى السونارا الممتده بين الولايات المتحده الامريكيه والمكسيك حيث يكتب إسم النبات بالاتينى (Jojoba) ويلفظ من قبل المتحدثين بالفرنسيه (جـوجـوبـا) والمتحدثيـن بالأسبـانيـه (خـوخـوبـا) والمتحدثين بالأنجــليـزيه (هوهوبـا) إلأ إن اللفـظ السائــد
والمتـفـق عليـه(هـوهــوبا) (Hohoba)
والأسم العلمى للنبات (Simmondisa Chinensis (link
ويتبع العائله (Buxaceac)

الجوجوبا 3-2-1-H.jpg
بادرة الجوجوبا تبين طول جذرها الوتدي بالمقارنة بالمجموع الخضري
الجوجوبا 3-2-2-H.jpg
مراحل نمو جذور الجوجوبا اثناء نموالنبات وتبين طول الجذور مقارنه بالمجموع الخضرى

النبات من ذوات الفلقتين، مستديم الخضره ويعمر من 100 – 150 عامأ، وللنبات مجموع جذرى قوى يتكون من جذر وتدى عميق قد يصل طوله لأكثر من 10 أمتار ويتفرع من الجذر الوتدى مجموعه جذور جانبيه غير سطحيه ، ويمتاز النبات بأن المجموع الجذرى قد يصل طوله لأكثر من عشرة أضعاف المجموع الخضرى وذلك حسب نوعية التربه وقدرة الجذور على النفاذ بها
/
ويتكون المجموع الخضرى من عدة سيقان تكون فى مجموعها شجيره دائريه الشكل يتراوح إرتفاعها من 1.5 – 4 أمتار،وذلك بإختلاف معدل سقوط الأمطار أو ماء الرى والأوراق بيضاويه الشكل وتشبه إلى حد بعيد أوراق الزيتون إلا أنها سميكه جلديه الملمس وتغطى بطبقة سميكه من الشمع تكون فى شكل بلورات لتعكس أكبر كميه من أشمعة الشمس ، وتعتبر نباتات الجوجوبا ثنائيه المسكن(وحيــدةالجنـــس)

الجوجوبا wol_error.gifThis image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 700x317 and weights 74KB.
الجوجوبا 3-3-H.jpg

يتكون المجموع الخضرى للجوجوبا من عدة سيقان تكون فى مجموعها شجيره دائريه الشكل يتراوح أرتفاعها من 1.5 ألى 4 امتار

حيــث أن النـباتــات أمــا أن تكــون مذكـــره أو مــؤنثه
الجوجوبا 3-4-1.jpg

نبات مذكر ويلاحظ شكل الاوراق واتجاهاتها

الجوجوبا 3-4-2.jpg


نبات مؤنث يحمل ثمرة للعام الحالى وزهرة للعام القادم

وأزهــار الجوجوبا المؤنثه عديمة الرائحه وألوانها غيرجاذبه للحشرات، ولذلك فإن عمليه التلقيح تتم بواسطة الرياح وتساعد خفة وزن حبوب اللقاح وشكلها القرصى على أنتقالها عن طريق الريح لمسافات قد تزيد عن 1000 متر وثمار الجوجوبا من نوع العلبه وتحمل جانبيه على الأفرع الحديثه وتكون الثمار عاده فرديه وأحيانأ زوجيه أو فى عناقيد يتراوح عدد ثمارها من 2 – 10 ثمرات
وتحتوى ثمرة الجوجوبا عادة على بذره واحده مائله للأستطاله وذات قطر دائرى، إلا أنه قد يوجد بها أحيانأ بذرتان نصف دائريه المقطع ويتوقف عدد البذور فى الثمره على عدد البويضات التى يتم إخصابها حيث أن مبيض الزهره المؤنثه يحتوى على ثلاث كرابل (فى كل منها بويضه) قابله لتكوين 1 – 3 بذور

الجوجوبا 3-5.jpg

الإحتياجات البيئية

الموقع الجغرافى
تنمو نباتات الجوجوبا فى موطنها الأصلى بين خطى عرض 23 و 35 شمالاً. إلى أن نجاح زراعة الجوجوبا عند خطوط عرض 4 جنوباً فى البرازيل، و10 شمالاً فى كوستاريكا و18 شمالاً فى السودان يوضح أن النبات يمكنه أن ينمو ويزهر ويثمر تحت ظروف متباينه من خطوط العرض والطول .

درجــة الحــراره
تنجح نباتات الجوجوبا فى المناطق المعتدله وحيث يوجد تباين بين درجات حراره الليل والنهار، أما عن درجة الحراره المثلى لنمو الجوجوبا فهى 20-27م. ويمكن لنبات الجوجوبا تحمل درجات الحراره المرتفعه، وقد كان الأعتقاد السائد أن إرتفاع درجة الحراره عن 38 م يؤدى إلى أقفال ثغور الورقه وبالتالى الأضرار بعملية التمثيل الضوئى والنمو الخضرى للنبات ، إلا أن هناك تقارير حديثه تفيد بأن درجات الحراره المرتفعه حتى 50م لا تضر بالنبات ، وتتحمل الجوجوبا درجات الحراره المنخفضه التى قد تصل إلى حد التجمد إن كان ذلك لفتره قصيره ، ويراعى عند إختيار مواقع زراعة الجوجوبا الأبتعاد عن المناطق التى تتعرض عادة لموجات من الصقيع الربيعى حيث أن ذلك يؤدى الى الأضرار بالنموات الزهريه والخضريه للنبات ، وتجود زراعة الجوجوبا فى المناطق التى تسود فيها درجات حراره دافئه أثناء النهار (28 – 36م ) ومنخفضه نوعأ ما أثناء الليل (13 – 18م)، حيث أن التباين فى درجات الحراره يؤدى إلى إعطاء محصول أوفر، ويجب التنويه إلى إنه لا ينصح بزراعة الجوجوبا فى المناطق الأستوائيه التى ترتفع فيها الرطوبه النسبيه حيث قد تنمو النباتات خضرياً إلا أن أثمارها يكون شحيحأ ومعدوماً.
ماء الرى والأمطـــار
حيث أن الجوجوبا نبات صحراوى المنشأ فإنه يمكنه النمو فى مناطق قد لاتنجح فيها عدة محاصيل اخرى بسبب نقص المياه، وهنا يجب التوضيح بأن الجوجوبا نبات يتحمل العطش عندما يتقدم فى العمر ويضرب جذوره فى الأرض عميقأ لكى يتحصل على الماء الأرضى ، أما فى السنوات الأولى من العمر فأن النبات يحتاج ريأ وعنايه قد لاتقل عن المحاصيل الأخرى ، ويقدر أستهلاك الجوجوبا من الماء بثلث إستهلاك نبات البرسيم وبنصف إستهلاك نبات القطن ، ولكى تكون زراعة الهوهوبا مجديه إقتصاديأ فإنه ينصح بزراعتها فى المناطق التى يتراوح فيها معدل سقوط الأمطار بين 400 – 660مم فى السنه ، وليس هناك ضررأ من زيادة الأمطار إن كانت التربه رمليه جيده الصرف، والصرف الجيد ضروره حتميه لنجاح زراعة الجوجوبا حيث أن تجمع الماء حول الجذور لمدة يوم أو يومين كفيل بان يقضى على النباتات ، ولهذا السبب يجب عدم زراعة الجوجوبا فى الأراضى الغدقه والمناطق التى تكون عرضه للفياضانات ، ويفضل رى الهوهوبا بنظام الرى بالتنقيط حيث يحتاج الفدان إلى 3000 – 3600 متر / مكعب سنويأ حسب مكان وطبيعة أرض الزراعه .
التــربـــة
أنسب الأراضى لزراعة الجوجوبا هى الأراضى الرمليه الخفيفه جيدة الصرف ، وتنجح الزراعه أيضأ فى الأراضى الثقيله أن كانت جيدة الصرف إلا أنها تكون أبطأ فى النمو والشىء المؤكد أن نبات الجوجوبا لايستطيع النمو فى الاراضى قليلة التهويه سيئة الصرف ، هذا وقد وجد أن الهوهوبا يستطيع تحمل مدى واسع من الرقم الهيدروجينيى للتربه قد يتراوح من بين 5 و 8 مما يبشر بأمكانية نمو هذا النبات فى مصر والعالم العربى التى تميل تربتها للقلويه
الملــوحـــــه
يقاوم نبات الجوجوبا ملوحة الماء والتربه إلى حد بعيد ، ويعتمد ذلك على صنف النبات وكذلك على نوع الملح ، فقد وجد أن بعض الأصناف تتحمل ملوحة حوالى 3000 جزء فى المليون بينما أصناف أخرى تتحمل ملوحة قد تصل إلى حوالى 7000 جزء فى المليون ، وفى احد الحقول التجريبيه فى دولة الأمارات العربيه المتحده تروى نباتات الجوجوبا بالتنقيط بماء يحتوى على 10.000 جزء فى المليون من الأملاح ، دون أى تأثير واضح فى نموها الخضرى ، إلا أن الأنتاج يتأثر بعد ملوحة 3000جزء فى المليون ، وفى منطقة الجونه بالغردقه فى مصر زرعت الجوجوبا بمياه مالحه كانت عند الزراعه عام 1999 ملوحتها 5000 جزء فى المليون أرتفعت حاليأ إلى 7500 جزء فى المليون ومازال أداء النباتات جيد والأنتاج مستمر


الجوجوبا 3-6-H.jpg

صورة توضح تحمل الجوجوبا لمياه الري المالحة
الجوجوبا 3-7-H.jpg



طــــرق التكـــاثـــر
التكاثر الجنسى
تتكاثر الهوهوبا بسهوله جدأ بالبذور حيث أن بذور الهوهوبا تحتفظ بحيويتها فى الأنبات لفتره قد تصل لخمس سنوات إلا أنه ينصح بإستخدام البذور الحديثه حيث تصل نسبة إنباتها إلى اكثر من 95% ويتم أنبات البذور خلال إسبوعين فقط إذا ما زرعت فى تربه رمليه على عمق 2-3سم وتحت درجة حراره مناسبه (21-35م) ، وتنخفض نسبة الإنبات كثيرأ إذا زرعت عميقه أو كانت درجة الحراره غير مناسبه حيث تتعفن البذور فى التربه قبل أن تتسنى لها فرصة الأنبات، وللأسراع فى عملية الأنبات تروى التربه بطريقه معقوله للحفاظ على رطوبة الطبقه السطحيه دون الأغداق فى الرى حيث أن ذلك من شأنه أن يؤدى إلى تعفن البذورأو قتل البادرات، وبعد الأنبات يمكن تباعد فترات الرى مع عدم السماح بجفاف التربه طويلاً
الجوجوبا 3-10-H.jpg


زراعة الهـــوهوبا بالبذور
التكاثر الخضـرى
يمتاز التكاثر الخضرى فى الهوهوبا عن التكاثر الجنسى بما يلى
ـ تشابه النباتات ومطابقة صفاتها للأم
ـ التكبير فى الأنتاج بمدة عام أو أثنين
ـ زياده المحصول
ـ معرفة جنس النباتات دون الأنتظار حتى الأزهار
ـ زراعة النسب المطلوبه من الذكور والأناث فى الأماكن المناسبه لها

الجوجوبا 3-11-H.jpg
زراعة الهوهوبا بالشتلات المؤنثه المنتخبه

الجوجوبا CAW9MV0X.jpg
شتله ناتجه بالإكثار الخضري مؤنثه
منتخبه من أمهات عاليه الأنتاج


التكاثر بالعقـل
أصبحت طريقه التكاثر بالعقل هى أكثر الطرق شيوعأ فى الأنتاج التجارى فى الولايات المتحده الأمريكيه وباقى دول العالم التى تزرع الهوهوبا ، ويستعمل لهذا الغرض العقل الساقيه الغضه حيث تصل نسب نجاحها إلى أكثر من 80% وتؤخذ العقل خلال درجات الحراره الدافئه من الأفرع حديثة النمو والتى لم تفقد لونها الأخضر بعد ولسهولة التكاثر بالعقل فى الهوهوبا (فى حالة توفر الظروف المناسبه)
الجوجوبا 3-8-1-H.jpg


مرحلة اعداد العقل لانتاج شتلات مؤنثه فى المشتل
الجوجوبا 3-8-2-H.jpg
العقل فى سلات بالمشتل تحت الرى بالضباب
الجوجوبا 3-8-3-H.jpg
صورة الجذورالتى تكونت من العقل فى المشتل
يمكن أن تكون العقله من 5 سلاميات أو سلاميه واحده تحمل ورقتين أو سلاميه واحده منشطره لنصفين طوليين يحمل كل منهما ورقه واحده ويلجأ إلى العقل ذات السلاميه الواحده أو المنشطره عند ندرة مصدر العقل ، أما العقل المستخدمه تجاريأ فهى ذات الخمس سلميات ، ويتم أختيار العقل من السلالات المنتخبه عالية الآنتاج حيث توجد فى كل دوله عدد معين من السلالات المناسبه لها ، أما فى مصر فلم يتم التوصل بعد إلى عدد محدود من السلالات عالية الانتاج ولكن تم التوصل إلى حوالى مائة سلاله سيتم تصفيتهم إلى ثلاثة أو أربعة على الأكثر خلال هذا العقد بأذن الله ، ويتم تجهيز العقل وتوضع فى سلات أو أوعيه ورقيه ذاتيه التحلل ومفتوحه من الطرفين مملؤه بخليط من البيرليت والفيرميكيولايت والبيتموس وتوضع فى أحواض مدفأه تحتيأ لدرجة 28 م داخل بيوت بلاستيكيه لمدة 8-10 أسبوع وتروى بالرى الضبابى لمدة 2.5 ثانيه كل خمس دقائق على ألاتزيد درجة حراره الصوبه عن 35 م ولاتقل عن 25م ، وبعد تكوين الجذور تنقل الشتلات للتقسيه فى بيوت الظل تحت الرى الضبابى لمدة 8-10 أسبوع حتى تكون جاهزه للنقل للأرض المستديمه وبذلك تحتاج الشتله إلى 16-20 أسبوع حتى تكون جاهزه للزراعه .
وقد بدأت الشركه المصريه للزيوت الطبيعيه فى تجارب أنتاج الشتلات بالعقل أعتبارأ من عام 1996 فى مزرعة الشركه بالأسماعيليه وبالتعاون مع خبراء من الولايات المتحده الأمريكيه حيث تم التوصل فى عام 2004 إلى بداية الأنتاج التجارى للشتلات الناتجه بالعقل من امهات منتخبه عالية الأنتاج حيث تعد الشركه من أوائل الجهات المنتجه لهذا النوع من الشتلات فى العالم العربى

الجوجوبا 3-8-3-1-H.jpg
صورة عقله تكونت بها الجذور قبل مرحلة
الجوجوبا 3-8-5-H.jpg
الجوجوبا 3-8-4-H.jpg
الشتلات فى المرحلة النهائيه قبل الزراعه وبعد ستة اشهر من بداية الاعداد
التكاثر بزراعة الأنسجه
تتكاثر الهوهوبا بطريقة زراعة الأنسجه حيث تستخدم البراعم الأبطيه لهذا الغرض ، ولهذه الطريقه من التكاثر نفس مزايا التكاثر بالعقل حيث انها أحدى طرق التكاثر الخضرى والنباتات الناتجه من هذه الطريقه يتوقع أن تكون أسرع نموأ وأوفر محصولاً ، وهناك تقارير تفيد بأحراز تقدم كبير فى هذا المجال وخاصة فى مجال التغلب على مشاكل تكوين الجذور ، إلا أن مشكلة موت الكثير من النباتات فى مرحلة الأقلمه (التقسيه) مازالت تحد من أمكانية خروجها إلى حيزالتنفيذ فى المجال التجارى

الزراعـــــة
طريقـة الزراعــة
تزرع الهوهوبا بالبذور فى المكان المستديم مباشرة حيث ثبت فشل نقل الشتلات البذريه بسبب إنخفاض نسب النجاح عند النقل وتأخر نمو الشتلات المنقوله الناتج من التواء جذورها فى أوعيه الزراعه بالمشتل ، حيث تنقع البذور فى المياه لمدة ساعتين قبل الزراعه ثم توضع فى الأرض على عمق 2 -3 سم ، وللتغلب على مشكلة عدم أنتطام توزيع الأشجار المذكره والمؤنثه وعدم توافر أشجار مؤنثه جديده الأنتاج يتم زراعة ستة بذور فى كل جوره ويفضل أستخدام مربع خشبى بمساحه 20سم * 30سم يحتوى على ستة أرجل طول كل منها 5سم حيث يغرس فى الأرض لتحديد أمكان الزراعه بدقه وذلك لضمان الحصول على شجيره مؤنثه أو مذكره فى الأماكن المحدده لها ، بعد عمل خريطه تحدد أماكن الأشجار المؤنثه أو المذكره المطلوبه لأن التلقيح يتم فقط عن طريق الرياح ويحتاج النبات إلى 10% إلى 15 % ذكور فقط لذا يتم أزالة الأشجار المؤنثه أو المذكره الزائده حسب خريطه توزيع الأشجارالمؤنثه والمذكره خلال السنوات الثلاثه الأولى للزراعه لترك أفضل الشجيرات من النوع المطلوب فى كل جوره
أما فى حالة الزراعه بالشتلات المؤنثه المنتخبه والناتجه من الأكثار الخضرى يتم عمل خريطه توضح أماكن الأشجار المذكره أو المؤنثه ، حيث تزرع الشتلات المؤنثه فى الأماكن المحدده لها وتزرع ألأشجار المذكره فى الأماكن المحدد لها بالخريطه بالبذور ،حيث يوضع فى كل جوره ستة بذورلأنبات ستة شجيرات يتم أختيار أفضل شجيره مذكره منها خلال العام الأول والثانى للزراعه وتزال الأشجار الزائده ، حيث ثبت عدم نجاح نقل أشجار الهوهوبا من أماكن زراعتها إلى أماكن أخرى .
ومن المهم الأهتمام برى البذور أو الشتلات بعد زراعتها بصوره دوريه وخاصة خلال الشهرين الأولين للزراعه حيث يجب أن تكون التربه دائمأ رطبه ويفضل أستخدام الأسمده الورقيه خلال المرحله الأولى للزراعه
الجوجوبا 3-10-L.jpgالجوجوبا 3-11-L.jpg
زراعة الهـــوهوبا بالبذور// زراعة الهوهوبا بالشتلات المؤنثه المنتخبه
مسافات الزراعه
تزرع الهوهوبا فى خطوط تبعد عن بعضها البعض مسافة 3.5 -5م حيث تعتمد المسافه بين الخطوط على طريقة جمع المحصول أساسأ ، ففى حالة جمع البذور يدويأ أو نصف أليأ تكون المسافه بين الخطوط 3.5 – 4 م وفى حالة الجمع الماكينى عن طريق أجهزة الشفط الأليه (الجرارت) تكون المسافه بين الخطوط 4.5 – 5م . وفى الخطوط تكون المسافه بين النباتات 1.5 – 2م ،ولكن الزراعه المثلى هى 3.5 * 1.5م أو 3.5 * 1.75م وذلك فى حالة الرى بمياه النيل، ويفضل زراعة الهوهوبا على مصاطب عرضها حوالى 50سم وأرتفاعها عن الأرض 30-40 سم ، حيث ثبت أنها أفضل طرق الزراعه

الجوجوبا 3-12-L.jpgالجوجوبا 3-13-L.jpg
مسافات الزراعه بين خطوط الهوهوبا///// آلات جمع بذور الهوهوبا الميكانيكيه

كميات البذور والشتلات اللازمه للزراعه
يعتمد ذلك بالطبع على مسافات وطريقة الزراعه ففى حالة الزراعه بالبذور وعلى مسافة 3.5*1.5م (800 جوره فى الفدان ) يحتاج الفدان إلى حوالى 6-7كجم (يحتوى الكيلو على حوالى 800 –1000بذره )، وفى حالة الزراعه بالشتلات على نفس المسافات يحتاج الفدان إلى 700شتله مؤنثه ويزرع الباقى 100جوره بالبذور لأنبات مائة شجيره مذكره لزوم التلقيح وتحتاج حوالى كيلو بذور.
التسمــيــد
تتضارب المعلومات عن إحتياج نبات الهوهوبا للتسميد من عدمه ، فبعض المراجع تشير إلى أنه لا يستجيب للتسميد فى المراحل الأولى لنمو الشتلات بينما تظهرالأستجابه فى المراحل المتقدمه من العمر، ومراجع أخرى تشير إلى العكس تمامأ حيث يستجيب النبات للتسميد فى المشتل ولايظهر إى إستجابة للتسميد الحقلى ، ومع هذا التضارب تؤكد مصادر أخرى أن تسميد الهوهوبا بالنيروجين والبوتاسيوم مع زيادة الرى أدى مضاعفه النمو الخضرى للنبات إلا أنه قلل من كمية المحصول0 هذا ولقد أوضحت بعض المشاهدات الحقليه للمشروع الأقليمى لزراعة الهوهوبا التابع لمنظمة (الفاو) فى الوطن العربى أن الهوهوبا تستجيب للتسميد العضوى وبالرى حيث أن ذلك قد أدى إلى زيادة معدل النمو وتكشف وتفتح الأزهار، ويعتمد إستجابه الهوهوبا للتسميد من عدمه على نوع وتركيب التربه، فالتربه الرمليه مثلاً تفتقر لكثير من العناصر مقارنة بالتربه الطينيه ، ولذلك فقد تكون نتائج التسميد أكثر إيجابيه ، وقد ثبت بالتجارب أن النبات يحتاج إلى تسميد أولى عضوى جيدأ ثم بعد ذلك يحتاج إلى تسميد بالنيروجين والفسفور والبوتاسيوم مع العناصر الصغرى خلال أشهر 3، 4، 5 ثم أشهر 9, 10 , 11 لتحقيق أفضل النتائج من نواحى النمو الخضرى والمحصول .
إزالـة الحشائـش
تشكل عملية إزالة الحشائش مشكلة لمزراعى الهوهوبا كغيرها من المحاصيل ، إلا أن عملية إزالة الحشائش بأستخدام المبيدات ربما يكون أكثر سهوله فى الهوهوبا نظرأ لعدم وجود جذور سطحيه متفرعه قد يخشى عليها من الضرر، ولكن فى حالة أستخدام المبيدات مع الشجيرات الصغيره يجب تغطية هذه الشجيرات عند رش المبيدات حتى لاتتأثر هذه الشجيرات وتموت ، كما أن بعض المزارعين يلجأ لتغطية الخطوط بغطاء من البلاستيك الأسود ليمنع نمو الحشائش وليحافظ على رطوبة التربه ، إلا أنه فى النهايه يجب القضاء تمامأ على الحشائش حيث أنها تعد العدو الأول لنبات الهوهوبا



الجوجوبا 3-14-L.jpg
الحشائش اكبر خطر على الهوهوبا





التقليــم
لقد ثبت حديثأ أن نبات الهوهوبا لايحتاج إلى تقليم بالمعنى المتعارف عليه فى حقول البساتين وأشجار الفاكهه نظرأ لأختلاف طبيعة نمو النبات ، وقد أوقفت جامعه كاليفورنيا برنامج تجارب تقليم الهوهوبا على ساق واحده أو عدة سيقان نظرأ للتخوف من فقد النبات بأنكسار ساقه وكذلك نظرأ لطبيعة النبات و أنتاجـه السيقان بصفه مستمره ما يجعل عملية التقليم مكلفــه
وغيرعمليه ولكن يحتاج النبات إلى إزالة الأفرع الجانبيه المتدليه والتى تعيق جمع البذور ، ولذا يتم إزالة هذه الأفرع مره كل سنتين لتسهيل عملية الجمع والحركه بين الأشجار ويتم ذلك أما يدويأ أو بأستخدام ألات تقليم ميكانيكيه لقص هذه الأفرع المتدليه.
الجوجوبا 3-15-1-L.jpgالجوجوبا 3-15-2-L.jpgالجوجوبا 3-15-3-L.jpg
العمال فى مرحلة تقليم أشجار الهوهوبا ///أشجار هوهوبا بعد التقليم مباشره///// خطوط الهوهوبا بعد تقـلــيمها
الزراعه البينيه
يمكن تحميل الهوهوبا ببعض المحاصيل البينيه كالشمام والبطيخ والسمسم والبرسيم والقمح والشعير وغيرها من الخضروات والمحاصيل النقديه وخاصة فى المراحل الأولى من عمر النبات ولحسن الحظ أنه لايخشى على الهوهوبا ولا على المحاصيل البينيه من التنافس حيث أن جذور الهوهوبا وتديه عميقه لاتتأثر ولا تؤثرعلى المحاصيل المحلمه.
وقد قامت الشركه المصريه فى مزرعتها بالأسماعيليه بتجربه فريده حيث قامت بزراعة الهـوهوبـا مع النخيل حيث يحتوى الفدان على 760 شجيرة هـوهـوبـا وأربعون نخله حيث ثبت التوافق التام بين النخيل والهوهوبا وثبت نجاح هذه التجربه تماماً ممايزيد من إيراد المزرعه وينوع المخاطر.

الجوجوبا 3-15-4-L.jpgالجوجوبا 7-L.jpg
الجوجوبا wol_error.gifThis image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 700x933 and weights 825KB.
الجوجوبا 55.jpg
زراعة النخيل مع الهوهوبا فى مزرعة الشركه بالاسماعيليه
الأفـــــــات
تصاب الهوهوبا بحوالى 100 نوع من الحشرات منها العناكب ، والنطاطات ، المن ، النمل الأبيض، والحشرات القشريه ، إلا أنها جميعأ لاتشكل خطرأ وقد لاتتطلب إستخدام المبيدات ، كذلك تصاب الهوهوبا ببعض الأمراض الفطريه مثل الألترناريا ، الفيوزاريوم، الفيتوفثرا، والفيرتيسيليوم وطبعأ تزداد خطورة الأمراض الفطريه عند أشتداد الرطوبه النسبيه وسوء تهوية التربه، وتتعرض الهوهوبا أيضأ لمهاجمة الطيور والقوارض إلا أنها غير مؤثره ، وقد ثبت من تجربة الزراعه المصريه منذ عام 1991 أنه نادرأ ما يحتاج نبات الهوهوبا إلى رش وقائى أو علاجى حيث لم تصب النباتات منذ زراعته وحتى الأن بحشرات او أمراض تستدعى التدخل ، إلا أنه يخشى على النبات من مهاجمة الجراد والذى يمثل خطرأ داهمأ على الزراعه كلها ويتبع فى ذلك الطرق التقليديه فى أبعاد الجراد من مزارع الهوهوبا


الأزهــار وتكــوين الثمــار



تتكون أزهار الهوهوبا على الآفرع حديثة النمو وتبدأ فى الأزهار خلال أشهر الصيف والخريف عندما تكون درجة الحراره معتدله وتظل ساكنه خلال الشتاء ، وبعد تعرضها للحراره المنخفضه أو الجفاف تبدأ فى التفتح فى أواخر الشتاء وأول الربيع ، حيث يتم التلقيح عندما يصبح حجم المبيض فى الزهره المؤنثه حوالى 5مم حيث تظهر من الزهره المؤنثه ثلاثة أقلام بطول حوالى 5 – 8 مم لأستقبال حبوب اللقاح .

وتظل الأزهار المؤنثه قابلة للتلقيح والأخصاب طالما أن أقلام الزهره تبدو خضراء اللون ومنتفخه ، وتفقد قابليتها للتلقيح والأخصاب بذبول الأقلام أو بدء ظهور اللون البنى على أطرافها ،وبعد الأخصاب تبدأ الثمره فى النمو وزيــادة الحجم حيث يكتمل نموهـا وتنضج فــى شهرى مايو ويونيو فى الأماكن الحاره وشهرى يوليو وأغسطس فى الأماكن الأقل حراره ،حيث تسقط أغلب الثمار على الأرض بعد نضجها لتجمع يدويأ أو ميكانيكيأ إلا أنه نسبه بسيطه من الثمار تظل عالقه بالشجيرات حيث تجمع منها.

ويحتاج نبات الهوهوبا إلى حوالى 14 شهر منذ تكوين مبادىء الأزهار حتى النضج الكامل للثمار منها 5 -6 شهر من تاريخ تفتح الأزهار حتى النضج






الجوجوبا 3-16-L.jpg
الإنتــــــــــاج



تسقط البذور على الأرض بعد أكتمال نضجها حيث تجمع يدويأ أو بواسطة ألات جمع خاصه تقوم بألتقاط البذور بطريقة الشفط مع التخلص من التراب والفضلات المرفقه ، حيث تحتوى بذور الهوهوبا مكتمله النضج عند جمعها على حوالى 12 % رطوبه ، إلا انه يجب أن تجفف أو تترك فتره لتصل نسبة رطوبتها إلى حوالى 2-3% قبل تخزينها أو عصرها لأستخراج الزيت.
وتبدأ شجيرات الهوهوبا فى الأنتاج الأقتصادى من العام الثالث أو الرابع حيث تبلغ أنتاج الأشجار المزروعه بشتلات مؤنثه منتخبه من امهات عاليه الآنتاج ( أكثار بالعقل ) فى العام الثالث إلى حوالى 250 – 300 جــــرام فى المتوسط لكل شجيره.
وبحساب أن الفـــدان يحتـــوى على 700 شجيره مؤنثه نجد أن الأنتاج فى العام الثالث يصل إلى حوالى 200 كيلو بذور للفدان حيث يزداد هذا الأنتاج سنويأ ليصل فى العام الثامن للزراعه إلى حوالى سبعمائه وخمسون كيلو جرام للفدان على الأقل .
أما بالنسبه للشجيرات المزروعه بالبذور أو بشتلات بذريه فيصل الأنتاج فيها إلى نصف المعدلات السابقه تقريبأ او أقل ، ومن المتوقع مع التوسع فى أعمال التوصل إلى سلالات محدده عاليه الأنتاج أن يصل أنتاج الفدان إلى أكثر من 1.5 طن حيث يصل حاليأ فى بعض المزارع فى الولايات المتحده والأرجنتين وأسرائيل إلى أكثر من 2 طن للفدان سنويأ، ويمكن تخزين بذور الهوهوبا فى أماكن جيده للتهويه لمدة تصل إلى أكثر من عشرة سنوات وذلك دون تلف أو تأثير على مكونات الزيت بها وهى أحد المزايا الهامه لنبات الهوهوبا



الجوجوبا 3-17-L.jpg

مزايا زراعة الهوهوبا
ـ إحتياجها القليل للمياه وقدرتها الكبيرة على تحمل العطش وعدم الرى لفترة يمكن أن تصل إلى أكثر من سنة
ـ تحملها للملوحة لدرجة 3000 جزء فى المليون دون التأثير على الإنتاج و 10000 جزء فى المليون كحد أقصى
ـ قلة حاجتها للرعاية من ناحية التسميد والتقليم والخدمة
ـ ندرة إصابتها بالأمراض وعدم حاجتها للرش الوقائى
ـ مناسبة جو الصحراء لها حيث تحتاج للحرارة صيفاً وبرودة لاتصل لدرجة التجمد شتاءاً ، كما يؤدي التفاوت الكبير في درجات الحرارة ما بين الليل والنهار إلي زيادة المحصول .
ـ إنتاجها آمن، بمعنى أنه لاينتفع به غير المتخصصين فلذلك لايحتاج إلى حراسة
ـ يمكن جمع الإنتاج فور نضجه أو بعد ذلك بفترات طويلة وذلك عند توفر العمالة اللازمة للجمع، كما يمكن تخزين المحصول لفترات طويلة
ـ العائد الإقتصادى المرتفع حيث تبدأ الشجيرة فى الإنتاج من العام الثالث بمتوسط دخل سنوى حوالى ألف وستمائة جنيه للفدان على الأقل ثم يزداد سنوياً ليصل متوسط دخل الفدان عمر سبعة سنوات إلى أكثر من ستة آلاف جنيه ويزداد هذا الإيراد سنوياً بزيادة جحم الأشجار وعمرها

يبدأ نبات الهوهوبا فى الأنتاج من العام الثالث للزراعه ولكن تختلف الأنتاجيه من مكان لأخر ، حيث تتأثر بنوعية المياه (حلوه – مالحه ) وكذلك بنوعية التربه وتركيبها بالأضافه إلى الظروف المناخيه ، كما أن تكاليف الزراعه تختلف من مكان لأخر حيث يعتمد ذلك أساسأ على تكلفة الحصول على المياه سواء كانت مجانيه من ماء النيل أو مياه الصرف المعالجه أو مياه مكلفه من أبار عميقه كذلك تتأثر التكلفه بمدى قرب منطقه الزراعه من الخدمات وتكلفة هذه الخدمات، كما أن أهم عامل يؤثر فى الأنتاج هو نوعية الزراعه فهل هى زراعه بالشتلات المنتخبه من أمهات عاليه الأنتاج ( الأكثار بالعقل ) أو البذور أو بالشتلات البذريه ، حيث لاينصح أطلاقاً زراعة الهوهوبا بالشتلات البذريه فى حالة الرغبه فى الحصول على جدوى أقتصاديه من زراعتها .
وفى حالة الزراعه بالطريقه المناسبه يحتوى الفدان على 700 شجيره مؤنثه وفى حالة ريها بالمياه الحلوه يمكن أعتبارأ من العام الرابع الحصول على أيراد صافى من زراعة الهوهوبا (بعد خصم تكلفة الزراعه فى العام الرابع من قيمة الأنتاج) ، علمأ بأن متوسط تكلفه زراعة فدان هوهوبا من بداية الزراعه وحتى نهاية العام الرابع دون حساب لقيمة الأرض أو تكلفة مصدر المياه تصل إلى حوالى 14.000 جنيه، على أنه يتوقع أن تسترد هذه التكلفه خلال العام السابع للزراعه ، وبعد ذلك يتم تحقيق أرباح صافيه لعشرات السنين بأذن الله، وفيما يلى بيان متوسط أنتاجية فدان هوهوباخلال ثمانية سنوات من الزراعه والعائد المتحقق منه كالتالى

متوسط إنتاجيه فدان هوهوبا- ٧٠٠ شجره مؤنثه


ملاحظـــــات :
1.هذه النتائج هى لفدان واحد يحتوى على 800 شجيرة هوهوبا ( 700 شجيره مؤنثه، 100 شجيره مذكره ) .
2.تزداد كمية الأنتاج بعد السنه الثامنه وحتى السنه الخامسه عشر للزراعه بنسبه تتراوح بين 10% إلى 20 % سنويأ.
3.يتم تسميد الأرض عضويأ قبل الزراعه وأثناء السنه الأولى والثانيه للزراعه بالأضافه إلى تسميدها كيمياثيأ كما يتم الرى بمياه عذبه للحصول على النتائج الموضحه بعاليه.
4.كمية الأنتاج عن طريق الزراعه بالبذره والموضحه بالجدول هى النتائج المتوقعه من الزراعه تحت إشراف الشركه فقط ومن خلال التعاقد معها على الزراعه بالبذور.
5.لا يمكن زراعة الهوهوبا عن طريق الشتلات البذريه والحصول على عائد أقتصادى .
6.الزراعه بالشتله المؤنثه هى الشتلات الناتجه عن طريق الأكثار الخضرى (الأكثار بالعقل ) من أمهات منتخبه عالية الأنتاج.
7.الزراعه بالبذور تتم بواقع زراعة ستة بذور للحصول على ستة شجيرات يتم أنتخاب أفضلها سواء مؤنث أو مذكر خلال الثلاث السنوات الأولى من الزراعه حسب خرائط توزيع الأشجار المذكره والمؤنثه طبقأ لأتجاهات الريح والتى تعدها الشركه.



ارجوا من الاخوة الافاضل مساعدتى فى اظهر الجدول بتاع متوسط الانتاجيه
لاننى حاولت ولم استطيع

نبات الهوهوبا نبات برى يزرع فى الأراضى الجديده الجيده أو الأراضى القاحله وشبه القاحله ، إلا أن هناك عوامل مختلفه يجب توافرها لضمان نجاح زراعة الهوهوبا وتحقيق عائد أقتصادى مجزى من الزراعه ومن أهمها
اولاً ـ حسن أختيار موقع الزراعه
ثانياً ـ نوعية مياه الرى
ثالثا ـ التوزيع الجيد للأشجار المذكره أو المؤنثه ومراعاة نسب الزراعه الصحيحه
رابعاً ـ الزراعه بالشتلات المنتخبه من أمهات عالية الأنتاج ( الأكثار بالعقل) أو الزراعه بالبذور مباشرة
خامساً ـ الرى والتسميد
سادسا ـ الرعايه والخدمه
سابعاً ـ جمع وتخزين المحصول
وسوف نتناول هذه العوامل بشىء من التفاصيل فيما يلى

اولاً ـ حسن أختيار موقع الزراعه
أفضل أراضى لزراعة الهوهوبا هى الأرض الرمليه الخفيفه جيدة الصرف وتقل كفاءة الزراعه كلما كانت الأرض ثقيله أو سيئة الصرف ، كما أن الأراضى القلويه ذات الرقم الهيدروجينى بين 5-8 هى أنسب الأراضى ، كذلك الأراضى التى تتعرض لمياه السيول أوالفيضانات لاتنجح بها الزراعه ، كما أنه يفضل أختيار أماكن الزراعه بعيدأ عن المناطق التى تتعرض لعواصف هوائيه كما يفضل عمل مصدات رياح لمزرعة الهوهوبا

ثانياً ـ نوعية مياه الرى
يتحمل نبات الهوهوبا ملوحة المياه حتى 10.000 جزء فى المليون ولكن الرى بمياه حلوه مثل مياه النيل أو المياه قليلة الملوحه يؤدى إلى زيادة المجموع الخضرى بسرعة وبالتالى زيادة الأنتاج والعائد ولكن الأماكن التى تروى بمياه مالحه تجود فيها الهوهوبا أفضل من أى نباتات أخرى لأن تأثير الملوحه على الهوهوبا أقل تأثير على النباتات الأخرى ، كما أن الأسراف فى الرى قد يؤدى إلى موت النبات

ثالثا ـ التوزيع الجيد للأشجار المذكره والمؤنثه ومراعاة النسب الصحيحه لها
يتم التلقيح بين الأشجار المذكره والمؤنثه فى زراعة الهوهوبا عن طريق الرياح فقط وللحصول على أفضل النتائج يجب عمل خريطه للزراعه تحدد أماكن الأشجار المذكره فى المزرعه حسب أتجاهات الرياح وتتم الزراعه على أساسها على أن تكون فى حدود النسب المطلوبه وهى 10 – 15 % من عدد الأشجار الكلى

رابعاً ـ الزراعه بالشتلات أو البذور مباشرة

للحصول على أفضل أنتاجيه يجب أن تتم الزراعه بالشتلات الناتجه عن طريق الأكثار بالعقل من أمهات منتخبه عالية الأنتاج ، وتوضع فى الأماكن المناسبه لها، وذلك لضمان الحصول على محصول جيد
وفى حالة عدم توافر الشتلات أو الأمكانيات يمكن الزراعه عن طريق البذور مباشره فى الأرض المستديمه ، على أن يتم زراعة وأنبات ستة شجيرات فى كل جوره وذلك حتى يتم أختيار أفضلها (من النوع المطلوب مذكر أو مؤنث) خلال الأعوام الثلاثه الأولى حسب خرائط الزراعه على أن تزال باقى الأشجار حتى تقلل من تنافسها على الغذاء والماء والحفاظ على الأفضل.
أما الزراعه عن طريق الشتلات البذريه فتستخدم فقط فى حالة الرغبه فى الحصول على مجموع خضرى فقط لأنه لايوجد علميأ حتى الأن من يستطيع أن يحدد جنس الشجيره قبل الأزهار وكذلك حجم أنتاجها قبل خمسة أو ستة سنوات من الزراعه على الأقل ولهذا فأن الزراعه عن طريق الشتلات البذريه لن تؤدى إلى الحصول على عائد أقتصادى أطلاقاً .

خامساً ـ الرى والتسميد
نبات الهوهوبا يتحمل العطش لفترات طويله إلا أن الأهتمام بالرى سيؤدى إلى زيادة المجموع الخضرى والمحصول لذا يجب الأهتمام بالرى فى مواعيده المناسبه، وكذلك بالنسبه للتسميد فيجب أن يكون التسميد الأولى قبل الزراعه مناسب ومتميز ثم يلى ذلك التسميد فى الربيع والخريف من خلال نظام الرى .

سادسا ـ الرعايه والخدمه
تمثل الحشائش ( النجيل – الحلفا – السعد ) والنباتات المتسلقه مثل العليق أكبر خطر على نبات الهوهوبا لذلك يجب الأهتمام بالقضاء على هذه النباتات المتطفله وذلك من خلال الأزاله اليدويه أو الرش الكيميائى وخاصة بالنسبه للحشائش والعليق .
كما يجب الأهتمام بسلامة نظام الرى فيجب تسليك النقاطات دورياً والتأكد من سلامتها وأنتظامهـا،
أما بالنسبه للتقليم فيفضل أزالة الأفرع الجانبيه كل سنتين وذلك لمساعدة النبات على الأرتفاع رأسيأ وتسهيل أعمال جمع المحصول وإزالة الحشائش وتسليك النقاطات .

سابعاً ـ جمع وتخزين المحصول
يفضل أن يجمع المحصول فور نضجه وسقوطه على الأرض لأن وجوده فتره طويله على الأرض وخاصة بجوار النقاطات قد يؤدى إلى إنبات البذور أو تلفها نتيجة تعرضها الدائم للرطوبه.
كما أن تخزين المحصول يفضل أن يكون فى بالات جيدة التهويه أو أماكن غير رطبه ويفضل أن تكون أيضأ جيدة التهويه حيث أن المحصول يمكن تخزينه لسنوات طويله دون التأثير على مكونات الزيت
وبالأخذ فى الأعتبار هذه العوامل يمكن الوصول إلى زراعه مثاليه للهوهوبا والحصول على عائد مجزى بأذن الله


الاستخدامات المصرية
اولا ,,,, زيت الهوهوبا
ثانيا,,,كسب الهوهوبا
ثالثا ,,,قشر ثمار الهوهوبا
رابعا,,,اوراق شجيرة الهوهوبا

اولا زيت الهوهوبا
يتجه العالم حاليا إلي إستخدام المواد الخام الطبيعية التي لا تسبب أضرار للبيئة والانسان والحيوان وعلي هذا الاساس يعتبر زيت الهوهوبا واحد من أهم هذه المواد ، لان زيت الهوهوبا يختلف تماما من ناحية التركيب عن كافة الزيوت النباتية حيث يصنف كيمائيا علي أنه شمع سائل ناتج من اتحاد أحماض دهنية و كحول ذو سلسله كربونية واحدة طويلة حيث تحتوي السلسلة الكيميائية لزيت الهوهوبا علي 40-44 ذرة كربون و لهذا فإن مجالات إستخدامه متعددة جدا و منها
ـ مجال الطب و الصيدله
تم إكتشاف إستخدامات طبية متميزة لزيت الهوهوبا حيث ثبت أن له قدرة علي شفاء العديد من الامراض الجلدية و غيرها من الامراض ( زيت الهوهوبا كان يستخدم في الطب الشعبي للهنود الحمر لعلاج العديد من الامراض الجلدية و العضوية بالاضافة للتجميل).

الجوجوبا 5-1-L.jpg
اول بحث طبى عن علاج زيت الهوهوبا لقرح الفم واللثه

حيث تم تقديمه لوزارة الصحة المصرية (الهيئة القومية للرقابة و البحوث الدوائية) كخامة دوائية جديدة حيث ثبت أنة مضاد للالتهابات و قاتل لانواع من البكتريا و يسرع في إلتئام الجروح بالاضافة إلي أنه ملطف ، وقد تم نشر أول بحث طبي مصري في مجال طب الاسنان عام 1997 حيث ثبت أن للزيت تأثيرات ممتازة قي علاج قرح و إلتهابات الفم و اللثة و اللسان ، كما أنه يعالج الالتهابات الناتجة من التركيبات الصناعية للاسنان ، كما أنه يمكن إستخدامه في الحشو المؤقت للاسنان بكفاءة عالية

الجوجوبا 5-1-1-L.jpg
الادويه المصريه المتوفره فى الصيدليات من زيت الهوهوبا (كماده طبيه فعاله جديده)



ـ المجال البيطــــري
تم في شهر إبريل 1997 نشر بحث في مجله كلية الصيدلة جامعة القاهرة علي أن زيت الهوهوبا يقضي علي مرض الجرب لدي الحيوانات، كذلك يعتبر من أفضل العلاجات لجروح الحيوانات بالاضافة إلي قدرته الفائقة علي طرد الطفيليات و الحشرات من الحيوانات ، كما نشر ثلاثة باحثين من معهد صحة الحيوان التابع لوزارة الزراعة مؤخرا بحث عن إستخدام زيت الهوهوبا كمادة إضافية لعلف دواجن التسمين أدي إلي زيادة مناعة الطيور و تقليل إستخدام المضادت الحيوية و كذلك زيادة وزنها بنسبة تصل إلي 30% عن المعدلات العادية خلال دورة التسمين (45 يوم)، وقد قامت إحدي الباحثات في جامعة قناة السويس بالحصول علي درجة الدكتوراة عن إستخدام زيت الهوهوبا في القضاء علي بعض أنواع البكتريا في الدواجن ، ولاشك أن إستخدام مواد طبيعية مصرية في تصنيع أدوية بيطرية أو إضافات لعلف الدواجن أو الحيوانات ستكون إضافة لهذه الصناعة في مصر ، ويتم حاليا الاتفاق علي تسجيلها وتصنيعها مما يبشر بآمال كبيرة في هذا المجال و خاصة و أن الزيت له قدرة كبيرة للقضاء علي البكتريا و الفطريات و الطفيليات ، ويتم حاليا إنتاج شامبو الخيل و الحيوانات الاليفة له قدرة علي تجميل الحيوان وطرد الحشرات والطفيليات منه ووقايتة من الامراض الجلدية وذلك للتصدير للخارج

الجوجوبا 20-14.jpg


ـ مجال المبيدات الطبيعيـة
يتجه العالم أجمع إلي الاستغناء عن المبيدات الكيميائية وإستبدالها بالمركبات الطبيعية وزيت الهوهوبا يعتبرأحد هذه البدائل حيث أنه له قدرة علي القضاء علي الاكاروسات و الحشرات الماصة الثاقبة و الامراض الفطرية للنبات، وقامت الشركة بتسجيل أربعة مركبات طبيعية للقضاء علي الحشرات الماصة الثاقبة في وزارة الزراعة وتم التعاقد مع شركة مبيدات كبري لانتاج و تسويق المركبات الطبيعية الاربعة و تم إجراء بحث في وزارة الزراعة علي مدي سمية المركبات المقترحة فإتضح أن سميتها تمثل 3:1 من سمية ملح الطعام
وقد نشر الدكتور / فاضل الدويني رئيس قسم الاكاروس بمعهد وقاية النبات التابع لمركز البحوث الزراعية في يناير 1997 بحث و ألقاه في المؤتمر الدولي للقطن في أمريكا عن إستخدام زيت الهوهوبا في القضاء علي العنكبوت الاحمر العادي (الاكاروس) مع المحافظة علي أعدائه الطبيعية، كما ألقي بحث ثاني في يناير 1998 في مؤتمر القطن الدولي بأمريكا عن إستخدام مبيدات طبيعية من زيت الهوهوبا للقضاء علي حيوان الاكاروس في أطواره المختلفة وتجري حاليا العديد من الابحاث علي زيت الهوهوبا في معهد وقاية النبات و معهد أمراض النبات، وقد تم تسجيل المركب نات-1 في وزارة الزراعة كأول مركب طبيعي يستخدم زيت الهوهوبا بنسبة 96% للقضاء علي حشرات المن/الذبابة البيضاء/صانعات الانفاق و الاكاروس علي الخضر و الفاكهة و تم التعاقد مع كبري شركات إنتاج المبيدات في مصر لانتاجه و تسويقه، كما تم تسجيل المركب أكارول في وزارة الزراعة بمعرفة شركة كفر الزيات للمبيدات ضد أكاروس القطن حيث يستخدم هذا المركب زيت الهوهوبا بنسبة 20% و تجري حاليـــــا تجارب علي إستــخدام زيت
الهوهوبا لمقاومة الامراض في محصول البطاطس و حققت التجارب الاولي نتائج مشجعة وجاري التوسع في هذه التجارب، كما تجري تجارب علي مقاومة اللفحة النارية في محصول الكمثري بإستخدام مركبات من زيت الهوهوبا، كما حقق إستخدام زيت نات-1في محافظة مطروح
للقضاء علي أكاروس التين نتائج باهرة مما سيؤدي إلي التوسع في إستخدام هذا المركب بمحافظة مطروح ضد آفات أشجار التين، ونشر الدكتور/علي توفيق من معهد أمراض النبات بحث في عام 2001 يوضح فيه أن إستخدام زيت الهوهوبا مع تقاوي البطاطس يؤدي إلي القضاء بنسبة كبيرة علي مرض العفن البني في البطاطس، كما قام الدكتور/ عادل فوزي من معهد بحوث وقاية النبات ببحث علي إستخدام مركبات طبيعية للقضاء علي الحشرات التي تصيب محصول فول الصويا في الواحات الخارجية حيث ثبت أن أفضل مركب هو زيت الهوهوبا كما ثبت أن له آثار إيجابية علي زياده المحصول وصلت إلي 47% مقارنة بمحصول المراقبة (Control)، وقد حصل باحث عن بحثه فى القضاء على كفاءة بعض المستخلصات النباتيه فى مكافحة دودة القصب الكبيره وثاقبة الذره الاوروبيه فى حقول الذره على درجة الدكتوراه فى علم الحشرات الاقتصاديه من كلية الزراعه جامعة بنها عام 2006 حيث ثبت منها ان زيت الجوجوبا يعد من افضل المركبات للقضاء على هذه الحشرات بالاضافه الى زيادة المحصول نتيجة لاستخدام الزيت مقارنة بالكنترول (وحدة المراقبه) ولاشك أن زيت الهوهوبا يعتبر من أحد الآمال التي يمكن إستخدامها لانتاج مركبات طبيعية للقضاء علي الحشرات بإذن الله، حيث أن ما تم التوصل له هو البداية لتطوير هذه المركبات و تحسين كفائتها و الوصول إلي إنتاج مركبات طبيعية للحشرات و الامراض الزراعية ذات كفاءه عالية وبأسعار إقتصادية جدا ، علماً بأن هناك شركات أمريكية تسوق حالياً في العالم العربي مركبات طبيعية من زيت الهوهوبا للقضاء علي البياض الدقيقي والذبابة البيضاء بكفاءة عالية جداً وقد حصل احد الباحثين على رجة الدكتوراه" الفلسفة فى علم الحشرات الاقتصادية " كلية الزراعة – جامعة بنها على كفاءة بعض المستخلصات النباتية فى مكافحة دودة القصب الكبيرة وثاقبة الذرة

ـ مجـال زيوت المحركات وإضافات الزيوت
يستخدم زيت الهوهوبا حاليا في العالم الغربي كزيت محرك للطائرات الحربية و الطائرات الاسرع من الصوت بالاضافة إلي سفن الفضاء و الصواريخ، حيث أن زيت الهوهوبا له مزايا عديدة في هذا المجال أهمها أن درجة غليانه تصل إلي 389 درجة مئوية وبذلك لا يفقد لزوجته بسهوله كما يصنف زيت الهوهوبا كيميائيا علي أنه شمع سائل ذو مواصفات فريدة لا تسمح له بالاكسدة بسهوله و بالتالي يعمل في المحرك لفترة طويله دون الحاجة لتغييره، كما أن نفاذيته العاليه في المعادن تقلل من الاحتكاك في المحركات كما ان عدم وجود كبريت به يطيلا عمر المحركات التي تستخدمه، وتقوم كليات الهندسة في أكثر من جامعة مصرية و معهد بحوث شركة مصر للبترول بغمرة و أكاديمية مبارك للبحث العلمي بأبحاث لاستخدام زيت الهوهوبا كزيت للمحركات أو إضافات لزيوت المحركات أو في التزييت ، حيث يتجه العالم إلي إستخدام زيوت المحركات النباتية التي تتحلل ولاتضر البيئة وإستهلاك مصر من الزيوت المعدنية حاليا أكثر من 400.000 طن وكلها لايعاد إستخدامها و هي لا تتحلل و بالتالي تلوث المياه و التربة ، فلذا نحن في حاجة إلي توفير بدائل طبيعية لا تضر بالبيئة و سعرها مناسب و زيت الهوهوبا من أحد أهم هذة البدائل و قد قام مركز بحوث مصر للبترول بنشر أول بحث عن إستخدام زيت الهوهوبا المحلي بعد سلفرته (إتحاده مع الكبريت) كإضافة لزيوت التروس التي تتحمل ضغوط عاليه حيث ثبت من البحث أنه أفضل من الاضافات المستوردة وحصل البحث علي الجائزة الثالثة في مؤتمر الزيوت و الاضافات المنعقدة في شركة مصر للبترول في إبريل 20001- وقام أحد الباحثين في شركة مصر للبترول بالحصول علي درجة الماجيستير من جامعة الاسكندرية عن إستخدام زيت الهوهوبا في رفع كفاءه الزيوت المستخدمة حاليا في المحركات و التروس و الزيوت المانعة للصدأ حيث حقق نتائج ممتازة بعد اضافه نسب قليله من زيت الهوهوبا إلي هذه الزيوت.
2- ويعتبر زيت الهوهوبا هو احد اهم البدائل لزيوت المحركات التخليقيه والتى تستخدم فى محركات السيارا الجديده والتى يفوق سعر اللتر فيها خمسون جنيها ، حيث يمكن التوصل الى انتاج بدائل من زيت الهوهوبا الى هذه الزيوت وبتكلفه اقل كثيرا من سعرها الحالى وبكفاءه اكثر من كفاءة الزيوت التخليقيه هذا بالاضافه الى انها صديقه للبيئه ويسهل اعادة تدرويها واستخدامها مره اخرى .

الجوجوبا biodiesel.jpg
زيت محرك الطائرات


ـ مجال الصناعـه
يستخم زيت الهوهوبا في إنتاج الشموع و الاحبار و البلاستيك و المطاط و المواد المانعة للفوران و البويات و غيرها من التطبيقات لذا فتوفيره بأسعار مناسبة في مصر سيساعد علي نشر إستخدامه في مجال الصناعة، وقد توصل الباحثين في أكاديمية مبارك للبحث العلمي علي تركيبة من زيت الهوهوبا تضاف إلي مياه تبريد الحديد بعد تشكيله تؤدي إلي خفض نسبه الصدأ في الحديد لمده طويله مما يزيد من كفاءه الحديد المنتج، كما توصل الباحثين في مصنع 81 الحربي إلي أن إضافة زيت الهوهوبا لمكونات صناعه كاوتش السيارات ترفع من كفاءة اطارات السيارات، وتجري حاليا أبحاث علي المطاط الصناعي و إضافة زيت الهوهوبا له لرفع كفاءته وخفض تكلفة التصنيع
ـ مجـال التجميـل
تستخدم صناعة التجميل عالميا حاليا 90% من الانتاج العالمي لزيت الهوهوبا بالرغم من إرتفاع أسعاره، ولكن في حاله نشر زراعتها في مصر يمكن أن ينخفض سعر اللتر إلي 35-45 جنيه(حاليا يصل إلي 100 جنيه) مما يفتح آفاق كبيره لتصدير الزيت لمختلف دول العالم لاستخدامه في صناعة التجميل مع ضمان تحقيق أرباح مجزية للمزارعين بعد البيع بهذه الاسعار، كما أن منطقة جنوب شرق آسيا حاليا في حاجة إلي كميات كبيرة من زيت الهوهوبا لاستخدامها كزيوت للشعر و التجميل هناك، حيث أن زيت الهوهوبا يغذي الشعر و يطوله ويمنع تساقطه بصورة مؤكده علميا و عمليا، وقد قامت الشركة المصرية للزيوت الطبيعية بتسجيل و تسويق زيت الجوجوبا للعناية بالشعر في الاسواق إعتبارا من نهايه عام 2003 وذلك لتنعيم الشعر وتغذيته ومنع سقوطه حيث يباع حالياً علي نطاق واسع في أكبر الصيدليات بالقاهرة وطلبت العديد من الدول العربية تصديره إليها
الجوجوبا Picture11.jpgالجوجوبا Picture12.jpg















;g az uk hg[,[,fh


توقيع : نيران العرب
التعديل الأخير تم بواسطة نيران العرب ; 04-15-2011 الساعة 03:21 PM
نيران العرب غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 04-15-2011, 03:52 PM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية عن العشق والهوى
عن العشق والهوى
(من كبار الشخصيات)
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: القاهرة
العمر: 32
المشاركات: 6,736
معدل تقييم المستوى: 14
عن العشق والهوى is on a distinguished road
تسلم ايدك نيران على المجهود الرائع
توقيع : عن العشق والهوى
مباشرة من مكة

عليك يا ذا الجلال معتمدي .. طوبى لمن كنت أنت مولاهُ
طوبى لمن بات خائفـًا وجلاً .. يشكو لذي الجلال بلواهُ
وما به علة ولا سقم .. أكثر من حبه لمولاهُ
إذا خلا في ظلام الليل مبتهلاً .. أجابه الله ثم لباهُ
ومن ينل ذا من الإله فقد .. فاز بقربٍ تقرُ عيناهُ

عن العشق والهوى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2011, 04:00 PM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية نيران العرب
نيران العرب
(مــــاســـى)
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: فى حضن مصر
المشاركات: 28,209
معدل تقييم المستوى: 35
نيران العرب will become famous soon enoughنيران العرب will become famous soon enough
التصديـر
إنتاج الهوهوبا محدود في أماكن محددة في العالم و مصر من أفضل هذه الاماكن و أقلها تكلفة حيث تبلغ تكلفة الانتاج في مصر أقل من نصف تكلفة الانتاج خارج مصر مما يفتح للأنتاج المصري آفاق كبيره للتصدير مع تحقيق أرباح عالية للمزارعين و المصدرين بإذن الله، وتوجـــــد حاليا طلبات لدي الشركة لتصدير زيت الهوهوبا ولكن لعدم توافر المنتج المحلي لم تستطيع تلبية هذه الطلبات و التي نأمل أن نبدأ في تنفيذها فور توفر الزراعات المحلية حيث يبلغ الطلب العالمي حاليا 200.000 طن ويغطي الانتاج الحالي 5% من هذا الحجم فقط
- حفـظ الأغـذية
يمكن إستخدام زيت الهوهوبا لتغليف ثمار الفاكهة لحمايتها قبل التصدير مما يطيل عمرها و يحافظ علي نضارتها ويجري حاليا بحث في هذا الشأن في المركز القومي للبحوث من خلال البروتوكول الذي تم توقيعه مع المركز في شهر أكتوبر 2002.
ـ تنقية مياه الصرف المعالجة
قدمت باحثة بالمركز القومي للبحوث رساله الماجيستير إلي كلية الهندسة جامعة القاهرة علي إستخدام زيت الهوهوبا لمعالجة مياه الصرف الصحي و الصناعي لاستخلاص المعادن الثقيلة منه وجعلها صالحة للري تماما، مما يفتح آفاق كبيره لاستخدام زيت الهوهوبا في هذا المجال الهام
ثالثا ـ قشر ثمار الهوهوبا
تم تجربة إستخدام قشور الهوهوبا في تسميد الاشجار في شهري نوفمبر و ديسمبر وأدي ذلك إلي إزهار هذه الاشجار في غير أوقات إزهارها، وكذلك تم تجربة إضافة قشر الثمار إلي جذور الاشجار المصابة بديدان النيماتودا و أدي إلي إختفاء آثار الاصابة من علي أوراق الاشجار وجاري حاليا إجراء أبحاث على هذه المواضيع في معهد بحوث البساتين و المعمل المركزي للمبيدات، كما أثبتت الابحاث التي أجريت بكلية الصيدله جامعة القاهرة أن قشور ثمار الهوهوبا تحتوي علي مواد طبية نافعة تصلح لانتاج أدوية جديدة


رابعا ـ أوراق شجيرة الهوهوبا
قدمت أبحاث في المؤتمر الدولي التاسع عن نبات الهوهوبا و إستخداماته المنعقد في الارجنتين في سبتمبر 1994 بخصوص إستخراج مواد من أوراق الهوهوبا مضاد للبكتريا و مقاومة للنيماتودا و علي هذا الاساس يجري معهد بحوث البساتين الابحاث في هذا المجال أيضا ، كما تجري أبحاث في كلية الصيدلة جامة القاهره- قسم العقاقير علي إستخراج مواد من أوراق شجيرة الهوهوبا لعلاج الامراض السرطانية وإستخراج المواد الطبية الفعالة من كل مكونات شجيرة الهوهوبا، وخاصة أن معظم نباتات عائله شجيرة الهوهوبا يستخرج منها مواد فعاله لعلاج الامراض السرطانية وقد نشر أول بحث في هذا المجال من كلية الصيدله جامعة القاهره



ممكن اضيف هنا مشروع أخر كما يحدث دائما نضع عدة مشاريع وفي الاخر نختار انسبهم

فكرةالمشروع :- أنتاج غاز البيوجاز .
مصدر الفكرة :- من خلال دراسة السوق المحلى وحاجة العملاء لهذا المشروع .
مبرارات المشروع:-
تمثل المخلفات الزراعية عبئا ثقيلا على كاهل البيئة، والتخلص منها معضلة ، فكان إنتاج البيوجاز هو الاستغلال الأمثل لتلك المخلفات و البيوجاز هو مخلوط غازي ناتج عن تخمير المركبات العضوية "روث الحيوانات، مخلفات الحقل" عند خلطها بالماء بمعزل عن الهواء الجوي وبفعل أنواع متخصصة من البكتريا؛ فينتج غازات الميثان بنسبة 50 إلى 70% وهو الجزء القابل للاشتعال في المخلوط، كما ينتج غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 20 إلى 25%، بالإضافة إلى عدد من الغازات الأخرى بنسب قليلة
تتعدد فوائد عملية إنتاج البيوجاز فى :-
 توفير طاقة بديلة للغاز الطبيعي.
 سماد عضوي لتسميد الأرض.
 إنتاج علف يصلح لتغذية الحيوانات.
ويمكن استخدام ورد النيل كواحد من أهم المشكلات التي تؤدي إلى نقص موارد مصر المائية، وذلك لتكاثره بصورة رهيبة في المجاري المائية، وبالفعل أظهر ورد النيل كفاءة في إنتاج البيوجاز
والبيوجاز غاز غير سام وعديم اللون وله رائحة الغاز الطبيعي وسرعة اللهب عند اشتعاله -35 سم في الثانية وهو أبطأ من الغاز الطبيعي- مما يجعله بديلا أكثر أمنا منه، وتتراوح الطاقة الحرارية الناتجة عنه ما بين 5000 إلى 6000 كيلو كالوري للمتر المكعب.. وقد أثبتت التطبيقات العملية أن المتر المكعب منه يمكن أن يغطي الاحتياجات الآتية:
 تشغيل موقد متوسط لمدة من 2.5 إلى 3 ساعات.
 تشغيل كلوب برتينة قوة 100 شمعة لمدة من 8 إلى 10 ساعات.
 تشغيل آلة احتراق داخلي قدرتها 1 حصان لمدة ساعتين.
 تشغيل جرار زراعي زنة 3 طن مسافة 2.8 كجم.
 تشغيل فرن متوسط الحجم لمدة ساعتين.
 تشغيل دفاية مزارع دواجن طولها 60 سم لمدة ساعتين.
ولا تتوقف الفوائد عند هذا الحد، بل له تطبيق آخر لم يتم استخدامه في مصر وهو إنتاج الطاقة الكهربائية باستخدام مولدات تعمل بالبيوجاز حيث يمكن للمتر المكعب منه توليد طاقة كهربائية تتراوح من 1.3 إلى 1.5 كيلو وات في الساعة.
وصف المشروع:-
وحدة البيوجاز :
تتكون وحدة البيوجاز من أربعة أجزاء رئيسية :
1. المخمر أو الهاضم .
2. خزان الغاز .
3. حوض التغذية بالروث والمواد الخام (حوض الدخول.
4. حوض خروج السماد العضوي (حوض الخروج .
حجم وحدة البيوجاز:
يرتبط حجم وحدة البيوجاز بعوامل عديدة هي :
1. كمية ونوع المخلفات العضوية بالموقع حيث التعرف علي نوع الماشية واعدادها ونظام الاسطبلات يعطي فكرة عن كمية ونوع المخلفات المستهدف إدخالها دورة البيوجاز .
2. الهدف من معالجة المخلفات العضوية هو إنتاج الطاقة أو السماد العضوي أو إنتاج الإثنان معاً .
3. حجم الطلب علي الغاز الناتج ونمط الاستهلاك المطلوب .
4. طبيعة التربة بالموقع ومستوي الماء الأرضي .
5. درجة حرارة الجو بالمنطقة وإتجاه الرياح علي مدار العام .
6. درجة تدريب العاملين بالمزرعة والمنزل علي تشغيل واستخدامات وحدة البيوجاز .
حجم المخمر :
هو الحجم الكلي لوحدة البيوجاز .
حجم التغذية اليومية :
هو حجم مخلوط الروث مع الماء التي تضاف للمخمر يومياً مرة واحدة أو علي عدة مرات ويكون متوسط تركيز المواد الصلبة الكلية 10٪ ويتوقف خلط المخلفات العضوية بالماء علي محتواها من الرطوبة ففي حالة المخلفات الحيوانية الرطبة مثل الروث يكون نسبة الخلط 1:1 .
زمن البقاء في المخمر :
هو زمن الذي تمكثة المخلفات العضوية المغذاة قبل أن تخرج كسماد عضوي وتختلف هذه الفترة الزمنية علي عوامل عديدة منها :
 نوع وطبيعة المخلفات العضوية المغذاة : حيث تكون المخلفات الحيوانية والأدمية أسرع تحللا من المخلفات النباتية ، والمخلفات الناعمة أسرع تحللا من غيرها وبالتالي يكون زمن بقاء الأولي أقل من الثانية .
 درجة حرارة التخمر : درجة الحرارة المثلي للتخمير تتراوح بين 25-30ْم وانخفاض درجة الحرارة يؤدي إلى زيادة زمن مكوثها بالمخمر.
 الهدف من أنشاء وحدة البيوجاز : في حالة زيادة الطلب علي الغاز يمكن زيادة فترة البقاء إلا أن السماد العضوي الناتج سيكون أقل كفاءة وانخفاض محتواه من المادة العضوية والعناصر السمادية .
ولتوضيح ذلك فإن حساب وحدة البيوجاز لمزرعة مزودة بحظيرة تحتوي علي 15 رأس ماشية يكون كالآتي :
 كمية المخلفات الحيوانية = 15 * 20كجم = 300 كجم رطب .
 مخلوط التغذية اليومية = 300كجم روث + 300 لتر ماء = 0.6 م3 / يوم .
 زمن البقاء = 40 يوم .
 حجم التخمر = 0.6 * 40 = 24م3 .
خطوات انشاء وحدة البيوجاز:
يجب اتباع المتطلبات الأساسية لانشاء وحدة البيوجاز بحيث تتيح الاستخدام الأمثل للموقع الذي تم اختياره دون أى تأثير ضار علي المنشآت القائمة .
الحفر : يحدد عمق الحفر طبقاً لطبيعة التربة ويجب مرعاة الميل المناسب لجوانب الحفر ويكون قاع الحفر في شكل مقعر حيث تكون نقطة مركز المخمر أكثر تقعراً .
القاعدة الخرسانية : يتم تنظيف الحفرة ويضاف الدقشوم وكسر الطوب ويدك قاع الحفرة جيداً بالمندلة مع المحافظة علي تشكيل التقعير ثم تصب الخلطة الخرسانية من الأسمنت والرمل والزلط بنسبة 1 : 2 :4 ، يتراوح سمك القاعدة الخرسانية 10-25 سم تبعاً لنوع التربة ومستوي الماء الأرضي .
جدار المخمر: يستخدم لبناء المخمر نوع جيد من الطوب يتحمل ضغط 100كجم / سم 2 نظراً لتعرض جدران المخمر لضغط التربة وتستخدم مونة جيدة من الأسمنت والرمل بنسبة 1:4 وتثبيت مواسير الدخول والخروج علي ارتفاع متر من قاع المخمر ، يردم حول الجدار اثناء البناء لتسهيل أعمال البناء وعند الوصول إلى مستوي غرف الدخول والخروج تدك الأرض حول المخمر وتصب قاعدة خرسانية لبناء أرضية الأحواض .
في وحدات البيوجاز الهندية الطراز ذات خزان الغاز الطافي فوق سطح المواد المتخمرة بقسم المخمر إلى حجرتين بحائط نصفي حتي حوالي نصف ارتفاع المخمر تتصل إحدى الحجرتين بحوض الدخول والأخرى بحوض الخروج ، يثبت في جسم المخمر وفوق الحائط النصفي محور توجيه خزان الغاز ويكون الأكس في مركز المخمر تمام ثم يكمل البناء حتي نهاية الارتفاع المطلوب .
عزل المخمر: المقصود بهذه العملية تبطين المخمر بمونة الاسمنت وتعد من أهم مراحل الانشاء ويجب أن تتم بعناية ودقة ويتم التبطين أو البياض باضافة مادة السيكا بنسبة 1٪ مع المونة ، بعد الإنتهاء من التبطين يدهن المخمر بمواد البيومين البترولية باستخدام فرشة في اتجاهات مختلفة .
حوض الدخول : يبني بالطوب وتكون قاعدته أعلي من نهاية ارتفاع المخمر ويتصل بالمخمر بواسطة ماسورة ذات قطر ملائم ومزود بسدادة للتحكم في عملية الخلط فعندما تفتح السدادة يندفع مخلوط التغذية مسبباً ازاحة المواد السابقة التغذية بالمخمر للخروج من حوض الخروج . ويتحدد حجمه طبقاً لمعدل التغذية اليومية للمخمر .
حوض الخروج : حوض صغير يبني بالطوب وتكون قاعدته أقل من نهاية ارتفاع المخمر بحوالي 10سم ويتصل بالمخمر بماسورة ذات قطر ملائم يقوم باستقبال المواد المتخمرة وتوزيعها علي أحواض السماد .
حوض السماد : مساحة سطحية غير عميقة يزود في نهايته بطبقة من الزلط الخشن التي تعمل كفلتر عندما يمرر عليها محلول التخمر يترسب الجزء الصلب ويمر الجزء السائل إلى قناة الري بحوض السماد منشر لتجفيف السماد هوائياً تحت مظلة مسقوفة لحماية السماد من التعرض المباشر لأشعة الشمس
خزان الغاز : يرتبط حجم خزان الغاز بحجم المخمر ، وكمية الغاز الناتجة يومياً ، ومعدلات استهلاك الغاز وفترات الاستخدام حيث يتولد الغاز بصفة مستمرة وبمعدل بطئ في حين أن الـاستهلاك يكون بمعدل عال ولفترات محددة من اليوم وتتراوح السعة التخزينية للغاز ما بين 30-50٪ من حجم المواد المتخمرة .
يصنع خزان الغاز من الصاج سمك 3مم ومزوداً بأزرع داخلية لتقطيع المواد التي تطفو فوق سطح المواد المتخمرة والتي تعوق تجميع الغاز بالخزان ويجب أن يقل قطر الخزان عن قطر المخمر بحوالي 5سم لتسهيل حركته إلى أعلي وأسفل وكذلك الدوران حول محورة ، يركب خزان الغاز بعد الانتهاء من التغذية الأولي للمخمر .
تشغيل وحدة البيوجاز :
تغذي وحدات البيوجاز بمخلوط المخلفات العضوية والماء بحيث يتراوح تركيز المادة الصلبة الكلية 10٪ تقريباً وتختلف كمية المياه اللازم إضافتها للمخلفات العضوية طبقاً لمحتواها من الرطوبة .
1. بعد الانتهاء من إنشاء الوحدة واختبارها تملأ بمخلوط المخلفات العضوية والماء ويركب خزان الغاز أو تقفل جميع الفتحات بالمخمر وتترك لفترة 2-3 أسابيع دون تغذية يومية مع مراعاة تنظيف المخلوط من القش والمواد كبيرة الحجم .
2. يتم اختبار المخمر لإنتاج الغاز خلال مرحلة التغذية الأولي وتركب مصايد المياه والمانومتر بخط الغاز .
3. تتم التغذية اليومية بإغلاق ماسورة حوض الدخول وخلط المخلفات بالماء وتركها إلي مابعد منتصف النهار ليمكن للمحلول امتصاص أكبر قدر ممكن من حرارة الشمس .
4. تفتح ماسورة الدخول فتندفع المخلفات بقوة داخل المخمر ويقابلها في نفس الوقت خروج السماد إلي حوض الخروج
5. يخزن السماد في أحواض مكشوفة أو مغطاة أو يمرر علي فلتر زلطي لفصل الجزء الصلب عن السائل ، ثم يجفف الجزء الصلب في مكان مظلل ويعبأ لحين استخدامه .
6. يستخدم الغاز في أي وقت من خلال أجهزة استخدام الغاز .
المشاكل المتوقعة:-
1. وجود وحدات بيوجاز قائمة يمكن منافستها من خلال الحجم الكبير وأتباع سياسات العروض المسبقة .
2. وجود معوقات غير فنية لتشغيل الوحدة ويمكن حلها بالاستفادة من الإتصال بالجهات المسئولة إذا كان ذلك ممكناً ومجديا.
3. صعوبة توفير مهارات وخدمات إدارة وصيانة الوحدات ويمكن التغلب عليها بتدريب كفاءات من خريجى كليات الزراعة المتواجدين بمناطق الوحدات.
صعوبة تحديد التكاليف وسبل توفيرها علي أساس من المساهمة الجماعية للمستفيدين ويمكن التغلب عليها بدراسة جدوى جيدة

توقيع : نيران العرب
نيران العرب غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:47 AM.