تابعنا على الفايسبوك

قديم 04-14-2008, 06:08 PM  
ديوان حبيبتي لنزار قباني
#1
 
الصورة الرمزية mondial2007
mondial2007
(المدير العام للموقع)
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 54,521
معدل تقييم المستوى: 10
mondial2007 will become famous soon enough
ديوان حبيبتي لنزار قباني artitice5jj5.gif

ديوان حبيبتي لنزار قباني hssf6zp0.gif

ديوان من اجمل دواوين الشعر
لشاعر من اجمل الشعراء العرب
هو النسر المُحلق في سماء الشعر العربي
الشاعر نزار قباني


أخبروني


أخبروني بأن حسناء غيري
يا صديقي ، لديك حلّت محلّي
أخبروني بالأمسِ .. عنكَ وعنها
فلماذا يا سيدي لم تقُلْ لي ؟
ألف شكرٍ .. يا ذابحًا كبريائي
أوَ هذا جواب حبّي وبذلي ؟
أنا أعطيتُكَ الذي ليس يعطى
من حياتي ، وأنتَ حاولت قتلي
يا رخيص الأشواقِ .. خمس سنينٍ
كنتُ أَبني على دخان ورمل
كان عطري لديكَ أجمل عطرٍ
كان شعري عليكَ شلال ظلّ
كان ثوبي البنفسجيّ ربيعًا
كمْ على زهرةٍ جلستَ تصلّي
وأنا اليوم لستُ عندكَ شيئًا
أين عيناي . أين طيبي وكحلي ؟
لا تلامس يدي بغير شعور
عندك الآن من تحلّ محلّي
سأصلّي .. لكي تكون سعيدًا
في هواها ، فهل تُصلي لأجلي ؟
أنتَ طفلي الصغير .. أنت حبيبي
كيف أقسو على حبيبي وطفلي ؟
هي في غرفة انتظاركَ .. فاذهب
بين أحضانها ستعرف فضلي
يا صديقي . شكرًا . أنا أتمنّى
لو وجدتََ التي تحبّكَ مثلي ..


********************
أكبر من كل الكلمات


سيدتي ! عندي في الدفتر
ترقص آلاف الكلمات
واحدة ٌ في ثوب ٍ أصفر
واحدة ٌ في ثوب ٍ أحمر
يحرق أطراف الصفحات
أنا لست وحيداً في الدنيا
عائلتي .. حزمة أبيات
أنا شاعر حب جوال
تعرفه كل الشرفات
تعرفه كل الحلوات
عندي للحب تعابيرٌ
ما مرت في بال دواة
الشمس فتحت نوافذها
وتركت هنالك مرساتي
و قطعت بحاراً .. وبحاراً
أنبش أعماق الموجات
أبحث في جوف الصدفات
عن حرف كالقمر الأخضر
أهديه لعيني مولاتي
سيدتي ! في هذا الدفتر
تجدين ألوف الكلمات
الأبيض منها .. والأحمر
الأزرق منها .. والأصفر
لكنك .. يا قمري الأخضر
أحلى من كل الكلمات
أكبر من كل الكلمات


********************
الحب والبترول ...!


متى تفهمْ ؟
متى يا سيّدي تفهمْ ؟
بأنّي لستُ واحدةً كغيري من صديقاتكْ
ولا فتحاً نسائيّاً يُضافُ إلى فتوحاتكْ
ولا رقماً من الأرقامِ يعبرُ في سجلاّتكْ ؟
متى تفهمْ ؟
متى تفهمْ ؟
أيا جَمَلاً من الصحراءِ لم يُلجمْ
ويا مَن يأكلُ الجدريُّ منكَ الوجهَ والمعصمْ
بأنّي لن أكونَ هنا.. رماداً في سجاراتكْ
ورأساً بينَ آلافِ الرؤوسِ على مخدّاتكْ
وتمثالاً تزيدُ عليهِ في حمّى مزاداتكْ
ونهداً فوقَ مرمرهِ .. تسجّلُ شكلَ بصماتكْ
متى تفهمْ ؟
متى تفهمْ ؟
بأنّكَ لن تخدّرني .. بجاهكَ أو إماراتكْ
ولنْ تتملّكَ الدنيا .. بنفطكَ وامتيازاتكْ
وبالبترولِ يعبقُ من عباءاتكْ
وبالعرباتِ تطرحُها على قدميْ عشيقاتكْ
بلا عددٍ .. فأينَ ظهورُ ناقاتكْ
وأينَ الوشمُ فوقَ يديكَ .. أينَ ثقوبُ خيماتكْ
أيا متشقّقَ القدمينِ .. يا عبدَ انفعالاتكْ
ويا مَن صارتِ الزوجاتُ بعضاً من هواياتكْ
تكدّسهنَّ بالعشراتِ فوقَ فراشِ لذّاتكْ
تحنّطهنَّ كالحشراتِ في جدرانِ صالاتكْ
متى تفهمْ ؟
متى يا أيها المُتخمْ ؟
متى تفهمْ ؟
بأنّي لستُ مَن تهتمّْ
بناركَ أو بجنَّاتكْ
وأن كرامتي أكرمْ ..
منَ الذهبِ المكدّسِ بين راحاتكْ
وأن مناخَ أفكاري غريبٌ عن مناخاتكْ
أيا من فرّخَ الإقطاعُ في ذرّاتِ ذرّاتكْ
ويا مَن تخجلُ الصحراءُ حتّى من مناداتكْ
متى تفهمْ ؟
تمرّغ يا أميرَ النفطِ .. فوقَ وحولِ لذّاتكْ
كممسحةٍ .. تمرّغ في ضلالاتكْ
لكَ البترولُ .. فاعصرهُ على قدَمي خليلاتكْ
كهوفُ الليلِ في باريسَ .. قد قتلتْ مروءاتكْ
على أقدامِ مومسةٍ هناكَ .. دفنتَ ثاراتكْ
فبعتَ القدسَ .. بعتَ الله .. بعتَ رمادَ أمواتكْ
كأنَّ حرابَ إسرائيلَ لم تُجهضْ شقيقاتكْ
ولم تهدمْ منازلنا .. ولم تحرقْ مصاحفنا
ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ
كأنَّ جميعَ من صُلبوا ..
على الأشجارِ .. في يافا .. وفي حيفا ..
وبئرَ السبعِ .. ليسوا من سُلالاتكْ
تغوصُ القدسُ في دمها ..
وأنتَ صريعُ شهواتكْ
تنامُ .. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ
متى تفهمْ ؟
متى يستيقظُ الإنسانُ في ذاتكْ ؟


********************
الرجل الثاني


أنا هنا . بعد عام من قطيعتنا
ألا تمدّين لي بعد الرجوع يدًا
ألا تقولين .. ما أخبارها سفني ؟
أنا المسافر في عينيكِ دون هدى
حملتُ من طيبات الصين قافلة
وجئتُ أطعم عصفورين قد رقدا
وجئتُ أحمل تاريخي على كتفي
وحاضرًا مرهق الأعصابِ ، مضطهدًا
ماذا أصابكِ ؟ هل وجهي مفاجأةٌ
وهل توهمتِ أنّي لن أعود غدًا
ما للمرايا .. على جدرانها اختلجت
لمّا دخلتُ .. وما للطيب قد جمُدا
تركتُ صدركِ في تفتيحه ولَدًا
وحين عدتُ إليه .. لم يعد ولَدًا
وناهداكِ . أجيبي . من أذلهما ؟
ويوم كنتُ أنا ( ... ) ما سجدا
كانا أميرين .. كانا لُعبتَي خزفٍ
تقوم دنيا .. إذا قاما .. وإن قعدا ..
يا مدفن الثلج .. هل غيري يزاحمني ؟
وهل سرير الهوى ما عاد منفردًا
جريدة الرجل الثاني .. ومعطفه
وتبغِه .. لم يزل في الصحن متّقدًا
ما لون عينيكِ ؟ إنّي لستُ أذكره
كأنّني قبلُ لم أعرفهما أبدًا
إنّي لأبحثُ في عينيكِ عن قدري
وعن وجودي . ولكن لا أرى أحدًا


********************
الرسائل المحترقة


أحقاً رسالاتي إليك تمزقت
وهن حبيباتي .. وهن روائعي
أأنكر ما فيهن ؟ لا يا صديقتي
عليهن أسلوبي .. عليهن طابعي
عليهن أحداقي ، وزرقة أعيني
وروعة أسحاري وسحر مطالعي
حروفي .. سفيراتي .. مرايا خواطري
وأطيب طيب في زوايا المخادع
وأجمل ما غنيت .. ما طرزت يد
وأكرم ما أعطت أنامل صانع
بأعصاب أعصابي .. رسمت حروفها
وأطعمتها من صحتي ، من مدامعي
وأنفقت أيامي .. أصوغ سطورها
بدقة مثال ، وأشواق راكع
أجيبي .. أجيبي .. ما مصير رسائلي
فإني منذ ضيعتها ألف ضائع
ألم تترك النيران منها بقية
ألم ينج حتى مقطع من مقاطعي ؟
حصيلة عام .. تنتهي في دقائق
وتلتهم النيران كل مزارعي
وتذهب أوراقي التي استهلكت دمي
فلا رجع موال .. ولا صوت زارع
أمطعمة النيران .. أحلى رسائلي
جمالك ماذا كان ؟ لولا روائعي
فثغرك بعض من أناقة أحرفي
وصدرك بعض من عويل زوابعي
أنا بعض هذا الحبر .. ما عدت ذاكراً
حدود حروفي من حدود أصابعي


********************
الكبريت والأصابع


أخذ الكبريت .. وأشعل لي
ومضى كالصيف المرتحل
وجمدتُ بأرضي ، وابتدأت
تأكلني النار على مهل
من هذا الفارس ؟ طار له
في صدري زوجٌ من خجل
لم أعرف منه سوى يده
قالت عيناه و لم يقل
رجلٌ يمنحني شُعلته
ما أطيب رائحة الرجل
يده تتحدث دون فمٍ
كحوار الشمع المشتعل
وعروقٌ زرقٌ نافرةٌ
ضيعها الليل فلم تصل
راقبت نحول أصابعه
و درست تعابير يديه
و أحطت بأشواقي ظفراً
آثار التدخين عليه
و عبدت بقية إرهاقٍ
تحتل جوانب عينيه
و التعب الأزرق تحتهما
وهطول الثلج بصدغيه
ووقفت أمام رجولته
كصغيرٍ ضيع أبويه
كالأرنب ما .. ماأصغرني
يا ربي بين ذراعيه
أتعلق فيه .. وأتبعه
وأغوص بريش جناحيه
أأحب يداً .. لا أعرفها
ماذا يربطني بيديه ؟


********************
إلى قدّيسة


ماذا إذن تتوقعين ؟
يا بضعة امرأة .. أجيبي
ما الذي تتوقعين ؟
أأظلُّ أصطاد الذباب هنا ؟ ..
وأنتِ تدخنين ..
أجترّ كالحشّاش أحلامي ..
وأنتِ تدخنين ..
وأنا .. أمام سريرك الزاهي ..
كقطّ مستكين ..
ماتت مخالبه ، وعزته .. وهدّته السنين ..
أنا لن أكون - تأكدي -
القطّ الذي تتصورين ..
قطًّا من الخشب المجوّف ..
لا يحركه الحنين ..
يغفو على الكرسيّ إذْ تتجردين ..
ويردّ عينيه ..
إذا انحسرت قباب الياسمين ..
تلكَ النهاية ..
ليس تدهشني .. فما بالك تُدهشين ..
هذا أنا ..
هذا الذي عندي .. فماذا تأمرين ؟
أعصابيَ احترقت ..
وأنتِ على سريركِ تقرأين ..
أأصوم عن شفتيك ؟
فوق رجولتي ما تطلبين ..
ما حكمتي ؟ ما طيبتي ؟
هذا طعام الميتين ..
متصوف !
من قال ؟ إني آخر المتصوّفين ..
أنا لستُ يا قديستي ..
الربّ الذي تتخيلين ..
رجلٌ أنا كالآخرين ..
بطهارتي .. بنذالتي ..
رجل أنا كالآخرين ..
فيه مزايا الأنبياء ..
وفيه كفر الكافرين ..
وداعة الأطفال فيه .. وقسوة المتوحّشين ..
رجل أنا .. كالآخرين ..
رجل يحبّ - إذا أحبّ -
بكل عنف الأربعين ..
لو كنتِ يومًا تفهمين ..
ما الأربعون ؟ .
وما الذي يعنيه حبّ الأربعين ؟
يا بضعة امرأة ..
لو أنكِ تفهمين ..


********************
إلى مراهقة


رجل أنتَ ؟ .. قلتِها في تحدّ
ضاع منّي فمي .. ماذا أجيب ؟
لا تكوني حمقاء .. ما زال للنسر ..
جناح .. على الذرى مسحوب
لم أتبْ عنكِ ، يا غبيّة ، عجزًا
ومتى كانت النسور تتوب ؟
تتحدّيني ! وبي كبرياءٌ
لم تسعها .. ولم تسعني الدروب
لا تمسي رجولتي .. لو أنا شئتُ ..
طعامًا .. لكنتُ منه أصيب ..
كنتُ أستطيع أن أحيلكِ جمرًا
فأذيب الرخام .. ثمّ أذوب ..
منطق الأربعين .. يلجم أعصابي
فعفوًا .. إن لم تُثِرني الطيوب
ما أنا فاعل بخمسة عشر
شهد الله .. أنّه تعذيب
شفتاكِ الصغيرتان أمامي
وضميري عليهما مصلوب
وثب الأرنبان نحوي .. فمالي
كجدار الجليد لا أستجيب
كلما فكرتْ يداي بقطف
ردّني الطهر عنهما .. والحليب
اذهبي .. فالصداع يحفر رأسي
والرؤى ، والدخان ، والمشروب
لا تصبّي الكحول فوق جراحي
فالصراع الذي أعاني رهيب
لكِ عمر ابنتي .. ولين صباها
وتقاطيعها .. فكيف الهروب ؟
اليدان الشمعيتان .. يداها
والفمّ الطفلُ .. سكّر وزبيب
كلما طفتِ في مكان جلوسي
طاف بي وجهها الصغير الحبيب
أين أنجو من عقدتي .. كيف أنجو
من ورائي .. ومن أمامي اللهيب
اذهبي .. اذهبي .. كسرتِ سلاحي
ضاع منّي فمي .. فماذا أجيب ؟


********************
أوريانتيا


أوريانتيا
صديقة من آسيا
الأنف من شيراز
والعينان من قفقاسيا
والشفتان .. زهرتا أضاليا
أوريانتيا
تكونت
من رغوة البحار
من نكهة المانغو
من الأصداف والمحار
من كل ما في الهند
من طيب .. ومن بهار
أوريانتيا
شاحبة جملت الشحوب
دافئة
كالبن في مزارع الجنوب
تائبة ! من قال ؟
جل الحسن أن يتوب
أوريانتيا
نهدان واقفان
كقبتي نحاس
في ذهب المغيب
صحنان صينيان رائعان
قلعان من لهيب
تزودا من آسيا
بزهرتي غاردينيا
بعنبر .. بفلفل بطيب
وحبتي زبيب
أوريانتيا
شاحبة جملت الشحوب
أوريانتيا
أحر ما عرفت من توابل الجنوب


********************
أيظن


أيظن أني لعبة بيديه ؟
انا لا أفكر في الرجوع إليه
اليوم عاد كأن شيئا لم يكن
وبراءة الأطفال في عينيه
ليقول لي : إني رفيقة دربه
وبأنني الحب الوحيد لديه
حمل الزهور إليّ .. كيف أرده
وصباي مرسوم على شفتيه
ما عدت أذكر .. والحرائق في دمي
كيف التجأت أنا إلى زنديه
خبأت رأسي عنده .. وكأنني
طفل أعادوه إلى أبويه
حتى فساتيني التي أهملتها
رحت به .. رقصت على قدميه
سامحته .. وسألت عن أخباره
وبكيت ساعات على كتفيه
وبدون أن أدري تركت له يدي
لتنام كالعصور بين يديه
ونسيت حقدي كله في لحظة
من قال إني قد حقدت عليه؟
كم قلت إني غير عائدة له
ورجعت .. ما أحلى الرجوع إليه


********************
تابع


]d,hk pfdfjd gk.hv rfhkd l,.hv pd,hk


mondial2007 غير متصل   رد مع اقتباس

قديم 04-14-2008, 06:10 PM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية mondial2007
mondial2007
(المدير العام للموقع)
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 54,521
معدل تقييم المستوى: 10
mondial2007 will become famous soon enough
تلفون


صوتك القادم من خلف الغيوم
سكب النار على الجرح القديم
مد لي أرجوحةً من نغم
ورماني نجمةً بين النجوم
من ترى يطلبني ؟ مخطئة
فاتركيني لدخاني وهمومي
أنا جرحٌ مطبقٌ أجفانه
فلماذا جئت تُحيين هشيمي ؟
رقمي . من أين قد جئت به
تحت عصف الريح في الليل البهيم
بعد أن عاش غربياً مهملا
بين أوراقك كالطفل اليتيم
كيف .. من بعد شهور ٍ خمسة
عدت يا صاحبة الصوت الرخيم
حُبنا .. كان عظيماً مرة
وطوينا قصة الحب العظيم
أتقولين : أنا آسفة
بعدما ألقيت حبي في الجحيم
لم أعد أُخدع يا سيدتي
بالحديث الحلو .. والصوت النغوم
صوتك العائد .. لا أعرفه
كان يوماً جنتي .. كان نعيمي
حلوتي ! بالرغم مما قلته
فأنا ، بعد ، على حبي القديم
داعبي كل مساءٍ رقمي
و اصدحي مثل عصافير الكروم
كلمة ٌ منك .. ولو كاذبة
عمرت لي منزلاً فوق النجوم


********************
ثلاث بطاقات من آسيا


من آسيا
عليك يا صديقتي السلام
فبعد عينيك أنا
لا أعرف السلام
قطعت في تشردي الطويل
يا قمري
يا أرنبي الجميل
يا رغوة الحليب والرخام
قطعت ألف عام
بدون عينيك . بلا خبز .. ولا طعام
تصوري
أتي بلا عينيك .. ألف عام
بدون مصباحين أخضرين
بدون شمعتين
بينهما أنام
فيروزتي
ما زلت في سفينتي
أصارع الشموس ، واللصوص ، والدوارة
نزلت في مرافئ موبوءة المياه
صليت في معابد ليس لها إله
وأرخص الخمور ذقت
أرخص الشفاه
قتلت ألف مرة
غرقت ألف مرة
صلبت فوق حائط النهار
وسبعة قطعتها .. من أوسع البحار
من أخطر البحار
لمست سقف الشمس
كانت رحلتي انتحار
تصوري
أتي بلا عينيك ، يا حبيبتي ، قرون
لا كوكب في الأفق .. لا منار
بحارتي .. في السطح ميتون
وخبزي الإسفنج والمحار
تصوري الأرض وما تكون
يا أرنبي الحنون
بدون عينيك بلا فسقيه اخضرار
بدون شاطئين مقمرين
بدون غابتين
أنشد في حمامها القرار


********************
جميلة بو حيرد


الإسم : جميلة بوحيرد
رقم الزنزانة : تسعونا
في السجن الحربي بوهران
والعمر : إثنان وعشرونا
عينان كقنديلي معبد
والشعر العربي الأسود
كالصيف ، كشلال الأحزان
ابريق للماء … وسجان
ويد تنضم على القران
وامرأة في ضوء الصبح …
تسترجع في مثل البوح
آيات محزنة الإرنان
من سورة ( مريم ) …
و( الفتح ) …
الإسم : جميلة بو حيرد
أجمل أإنية في المغرب
أطول نخيله
لمحتها واحات المغرب
أجمل طفلة
أتعبت الشمس ، ولم تتعب
يا ربي. هل تحت الكوكب .
يوجد انسان
يرضى أن يأكل .. أن يشرب
من لحم مجاهدة تصلب ..
أضواء( الباستيل ) ضئيلة
وسعال امرأة مسلوله
أكلت من رئتيها الأغلال
أكل الأنذال ..
( لاكوست ) ، وآلاف الأنذال
من جيش فرنسا المغلوبة
إنتصروا على أنثى ..
أنثى كالشمعة مصلوبة
القيد يعض على القدمين
وسجائر تطفأ في النهدين
ودم في الأنق ..
في الشفتين …
وجراح جميلة بو حيرد
وهي والتحرير .. على موعد ..
مقصلة تنصب .. والأشرار
يلهون بأنثى دون إزار
وجميلة بين بنادقهم
عصفور في وسط الأمطار ..
الجسد الخمري الأسمر
تنفضه لمسات التيار
وحروق في الثدي الأيسر
في الحلمة
في .. في .. يا للعار ..
الإسم : جميلة بوحيرد
تاريخ ترويه بلادي
يحفظه بعدي أولادي
تاريخ امرأة من وطني
جلدت مقصلة الجلاد ..
إمرأة دوخت الشمسا
جرحت أبعاد الأبعاد
ثائرة من جبل الاطلس
يذكرها الليلك والنرجس
يذكرها زهر الكباد …
ما أصغر ( جان دارك ) فرنسا
في جانب ( جانب دارك ) بلادي …


********************
حبيبتي


حبيبتي : إن يسألونك عني
يوما ، فلا تفكري كثيرا
قولي لهم بكل كبرياء
يحبني ... يحبني كثيرا
صغيرتي : إن عاتبوك يوما
كيف قصصت شعرك الحريرا
وكيف حطمت إناء طيب
من بعدما ربيته شهورا
وكان مثل الصيف في بلادي
يوزع الظلال والعبيرا
قولي لهم : (( أنا قصصت شعري
لان من أحبه يحبه قصيرا
أميرتي : إذا معا رقصنا
على الشموع لحننا الأثيرا
وحول البيان في ثوان
وجودنا أشعة ونورا
وظنك الجميع في ذراعي
فراشة تهم أن تطيرا
فواصلي رقصك في هدوء
واتخذي من أضلعي سريرا
وتمتمي بكل كبرياء
يحبني ... يحبني كثيرا
حبيبتيي : إن أخبروك أني
لا أملك العبيدا والقصورا
وليس في يدي عقد ماس
به أحيط جيدك الصغيرا
قولي لهم بكل عنفوان
يا حبي الأول والأخيرا
قولي لهم : كفاني
بأنه يحبني كثيرا
حبيبتي يا ألف يا حبيبتي
حبي لعينيك أنا كبير
وسوف يبقى دائما كبيرا


********************
خطاب من حبيبتي


شكراً
على خطابك الأخير
سفيرك الموعود
يا لرقة السفير
قرأته
لأربعين مرة قرأته
أعدته
لأربعين مرة .. أعدته
غرقت في طيوبه
بكيت من أسلوبه
بكيت كالأطفال في سريري
نبشته ، عصرته
عصرت كل نقطة
فيه ، إلى الجذور
هذا خطاب منك
ما أخطأني شعوري
عرفته
من خطك المنمنم الصغير
من حبرك الأخضر
من أسلوبك الأمير
من رشة النقاط في أواخر السطور
من اسمك النائم عنقودا من العبير
في آخر الصفحة .. عنقودا من العبير
عندي خطاب منك
يا للنبأ المثير
داخت به وسائدي
داخت به ستوري
أود لو قرأته
للنهر ، للنجمة ، للغدير
للريح ، للغابات ، للطيور
أود لو تقشته في أضلع الصخور
ثلاث صفحات منمقات
كأنها مدارج الزهور
تصحو معي
تغفو معي
تنام في ضميري
ثلاث صفحات معطرات
كأنها وسائد الحرير
ما أروع النوم على الحرير
عندي خطاب أزرق
ما مر في ذاكرة البحور
عندي أنا لؤلؤة
أين غرور الله من غروري ؟


********************
mondial2007 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2008, 06:13 PM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية mondial2007
mondial2007
(المدير العام للموقع)
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 54,521
معدل تقييم المستوى: 10
mondial2007 will become famous soon enough
رسالة جندي في جبهة السويس


يا والدي !
هذي الحروفُ الثائرهْ
تأتي إليكَ من السويسْ
تأتي إليكَ من السويسِ الصابرهْ
إني أراها يا أبي ، من خندقي ، سفنُ اللصوصْ
محشودةٌ عندَ المضيقْ
هل عادَ قطّاعُ الطريقْ ؟
يتسلّقونَ جدارنا ..
ويهدّدون بقاءنا ..
فبلادُ آبائي حريقْ
إني أراهم ، يا أبي ، زرقَ العيونْ
سودَ الضمائرِ ، يا أبي ، زُرقَ العيونْ
قرصانهم ، عينٌ من البللورِ ، جامدةُ الجفونْ
والجندُ في سطحِ السفينةِ .. يشتمونَ .. ويسكرونْ
فرغتْ براميلُ النبيذِ .. ولا يزالُ الساقطونْ ..
يتوعّدونْ
الرسالة الثانية 30/10/1956
هذي الرسالةُ ، يا أبي ، من بورسعيدْ
أمرٌ جديدْ ..
لكتيبتي الأولى ببدءِ المعركهْ
هبطَ المظليّونَ خلفَ خطوطنا ..
أمرٌ جديدْ ..
هبطوا كأرتالِ الجرادِ .. كسربِ غربانٍ مُبيدْ
النصفُ بعدَ الواحدهْ ..
وعليَّ أن أُنهي الرسالهْ
أنا ذاهبٌ لمهمّتي
لأرُدَّ قطّاعَ الطريقِ .. وسارقي حرّيتي
لكَ .. للجميعِ تحيّتي.
الرسالة الثالثة 31/10/1956
الآنَ أفنَينا فلولَ الهابطينْ
أبتاهُ، لو شاهدتَهم يتساقطونْ
كثمارِ مشمشةٍ عجوزْ
يتساقطونْ ..
يتأرجحونْ
تحتَ المظلاتِ الطعينةِ
مثلَ مشنوقٍ تدلّى في سكونْ
وبنادقُ الشعبِ العظيمِ .. تصيدُهم
زُرقَ العيونْ
لم يبقَ فلاحٌ على محراثهِ .. إلا وجاءْ
لم يبقَ طفلٌ ، يا أبي ، إلا وجاءْ
لم تبقَ سكّينٌ .. ولا فأسٌ ..
ولا حجرٌ على كتفِ الطريقْ ..
إلا وجاءْ
ليرُدَّ قطّاعَ الطريقْ
ليخُطَّ حرفاً واحداً ..
حرفاً بمعركةِ البقاءْ
الرسالة الرابعة 1/11/1956
ماتَ الجرادْ
أبتاهُ، ماتتْ كلُّ أسرابِ الجرادْ
لم تبقَ سيّدةٌ ، ولا طفلٌ ، ولا شيخٌ قعيدْ
في الريفِ ، في المدنِ الكبيرةِ ، في الصعيدْ
إلا وشاركَ ، يا أبي
في حرقِ أسرابِ الجرادْ
في سحقهِ .. في ذبحهِ حتّى الوريدْ
هذي الرسالةُ ، يا أبي ، من بورسعيدْ
من حيثُ تمتزجُ البطولةُ بالجراحِ وبالحديدْ
من مصنعِ الأبطالِ ، أكتبُ يا أبي
من بورسعيدْ ..


********************
شؤون صغيرة


شؤون صغيرة
تمر بها أنت .. دون التفات
تساوي لدي حياتي
جميع حياتي
حوادث .. قد لا تثير اهتمامك
أعمر منها قصور
وأحيا عليها شهور
وأغزل منها حكايا كثيرة
وألف سماء
وألف جزيرة
شؤون
شؤونك تلك الصغيرة
فحين تدخن أجثو أمامك
كقطتك الطيبة
وكلي أمان
ألاحق مزهوة معجبة
خيوط الدخان
توزعها في زوايا المكان
دوائر .. دوائر
وترحل في آخر الليل عني
كنجم ، كطيب مهاجر
وتتركني يا صديق حياتي
لرائحة التبغ والذكريات
وأبقي أنا
في صقيع انفرادي
وزادي أنا .. كل زادي
حطام السجائر
وصحن .. يضم رمادا
يضم رمادي
وحين أكون مريضة
وتحمل أزهارك الغالية
صديقي .. إلي
وتجعل بين يديك يدي
يعود لي اللون والعافية
وتلتصق الشمس في وجنتي
وأبكي .. وأبكي .. بغير إرادة
وأنت ترد غطائي علي
وتجعل رأسي فوق الوسادة
تمنيت كل التمني
صديقي .. لو أني
أظل .. أظل عليلة
لتسأل عني
لتحمل لي كل يوم
ورودا جميلة..
وإن رن في بيتنا الهاتف
إليه أطير
أنا .. يا صديقي الأثير
بفرحة طفل صغير
بشوق سنونوة شاردة
وأحتضن الآلة الجامدة
وأعصر أسلاكها الباردة
وأنتظر الصوت
صوتك يهمي علي
دفيئا .. مليئا .. قوي
كصوت نبي
كصوت ارتطام النجوم
كصوت سقوط الحلي
وأبكي .. وأبكي
لأنك من فكرت في
لأنك من شرفات الغيوب
هتفت إلي
ويوم أجي إليك
لكي أستعير كتاب
لأزعم أني أتيت لكي أستعير كتاب
تمد أصابعك المتعبة
إلى المكتبة
وأبقى أنا .. في ضباب الضباب
كأني سؤال بغير جواب
أحدق فيك وفي المكتبة
كما تفعل القطة الطيبة
تراك أكتشفت ؟
تراك عرفت ؟
بأني جئت لغير الكتاب
وأني لست سوى كاذبة
وأمضي سريعا إلى مخدعي
أضم الكتاب إلى أضلعي
كأني حملت الوجود معي
وأشعل ضوئي .. وأسدل حولي الستور
وأنبش بين السطور .. وخلف السطور
وأعدو وراء الفواصل .. أعدو
وراء نقاط تدور
ورأسي يدور
كأني عصفورة جائعة
تفتش عن فضلات البذور
لعلك .. يا .. يا صديقي الأثير
تركت بإحدى الزوايا
عبارة حب قصيرة
جنينة شوق صغيرة
لعلك بين الصحائف خبأت شيئا
سلاما صغيرا .. يعيد السلام إليا
وحين نكون معا في الطريق
وتأخذ - من غير قصد - ذراعي
أحس أنا يا صديق
بشيء يشابه طعم الحريق
على مرفقي
وأرفع كفي نحو السماء
لتجعل دربي بغير انتهاء
وأبكي .. وأبكي بغير انقطاع
لكي يستمر ضياعي
وحين أعود مساء إلى غرفتي
وأنزع عن كتفي الرداء
أحس - وما أنت في غرفتي
بأن يديك
تلفان في رحمة مرفقي
وأبقى لأعبد يا مرهقي
مكان أصابعك الدافئات
على كم فستاني الأزرق
وأبكي .. وأبكي .. بغير انقطاع
كأن ذراعي ليست ذراعي


********************
شعري سرير من ذهب


شعري .. سرير من ذهب
فرشته لمن أحب
غمسته في الشمس
أوجعت الشهب
بعثرته .. أحس
أن الله من شعري اقترب
جملته ، شكلته
زهرا .. وتفتا .. وقصب
شعري أنا قصيدة
حروفها من الذهب
داخت عصافير به
بطوله .. شعري الذهب
فأين من شعري له
أين ذهب ؟
لواحد أحبه .. ربيته
هذا الطويل المنسكب
سقيته من خفقة الضوء
ورعشات اللهب
خبأت تموز به
قمحا .. ولوزا وعنب
له .. له .. أطلته
جعلته بطول مداد الطرب
تعبت في تطويله
تعبت في تدليله
تعبت كي ينسى التعب
لواحد .. لواحد
أقعد في الشمس أنا
من سنة
أفتل أسلاك الذهب


********************
صديقتي وسجائري


واصل تدخينك يغرينــــي
رجل في لحظة تدخيـــــن
هي نقطة ضعفي كإمـرأة
فإستثمر ضعفي وجنوني
ما أشهى تبغك والدنيـــــــــا
تستقبل أول تشريــــــــن
والقهوة والصحف الكسلى
ورؤى وحطام فناجيـــن
دخن لا أروع من رجــــــل
يفنى في الركن ويفنيني
رجل تنضم أصابعـــــــــــه
وتفكر من غير جبيــــن
أشعل واحدة من أخـــــرى
أشعلها من جمر عيوني
ورمادك ضعه على كفــــي
نيرانك ليست تؤذنــــــي
فأنا كإمرأة يرضينــــــــــــي
أن ألقى نفسي في مقعـــــد
ساعات في هذا المعبــــــــد
أتأمل في الوجه المجهــــــد
وأعد أعد عروق اليـــــــــد
فعروق يديك تسلينـــــي
وخيوط الشيب هنا وهنــــا
تنهي أعصابي تنهينــي
دخن لا أروع من رجـــــــل
يفنى في الركن ويفيني
أحرقني أحرق بي بيتــــي
وتصرف فيه كمجنــون
فأنا كإمرأة يعجبنــــــــــي
أن أشعر أنك تحمينــي
أن أشعر أن هناك يــــــداً
تتسلل من خلف المقعـــــد
كي تمسح رأسي وجبيني
تتسلل من خلف المقعـــــد
لتداعب أذني بسكونـي
ولتترك في شعري الأسود
عقداً من زهر الليمـون
دخن لا أروع من رجــــــل
يفنى في الركن ويفنيني


********************
mondial2007 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2008, 06:17 PM  
افتراضي
#4
 
الصورة الرمزية mondial2007
mondial2007
(المدير العام للموقع)
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 54,521
معدل تقييم المستوى: 10
mondial2007 will become famous soon enough
صوت من الحريم


تُحبّني
الجملة الجوفاء ذاتُها .. (( تحبني )) ..
اللفظة البلهاء ذاتها .. (( تحبني )) ..
النغمة القديمة التي بها دوختني ..
أوّل ما عرفتني ..
أضعتُ إحساسي بها ..
فلم تعد تهزّني ..
(( تحبني )) ..
كأيّ .. أي امرأة تحبني ..
وجه أنا .. وجه من الوجوه في دفترك الملونِ
جريدة صفراء تطويني إذا قرأتني ..
سوسنة تضيفها إلى ألوف السوسنِ ..
ولعبة من ورق .. تشيلُني ..
تحطّني ..
فإذا رأيتَ لعبة جديدة ..
حطّمتني ..
(( تحبّني )) !
لا .. لا تعدها مرّة أخرى .. فقد أضحكتني
يا لاعبًا في السرك .. يا مهرجًا ..
بألفِ وجه مستعار .. ألف دور متقنِ
كفى .. كفى .. فتلك مسرحيّة ..
مثلتها أول ما رأيتني ..
وعشتُ عامين بها ..
مأخوذةً بكل ما أسمعتَني ..
بالضوء ، بالحوار ، بالجوّ الروائي الغني
فمشهد يقيمني ..
ومشهد يقعدني ..
وأنتَ ، فوق المسرح المضاء تستثيرني ..
بالجمل الجوفاء .. بالحرف الذي يؤمنِ ..
ما أرخص الحرف إذا لم يؤمنِ ..
(( تحبّني )) !
معزوفة معادة رخيصة الملحنِ ..
تديرها .. تديرها لكل وجه حسنِ ..
قل غيرها ..
أتلفتَ أعصابي بها ..
أتلفتني ..
قل غيرها ..
قل تشتهي طيبي .. ودفء مسكني ..
قل إنني ..
جميلة .. وسهلة .. وإنني ..
أعطيتُ في بلاهة جميعَ ما سألتني ..
وآأسفي .. جميع ما سألتني ..
تريدني ..
مخطيّة جديدة ..
تدفنها .. وراء جدران الحريم المزمنِ ..
أما أنا فإنني ..
أبحث يا مُستثمرِي ..
عن رجل يحبّني ..
وأنتَ لا تعرف أن تحب .. أن تحبني ..
فأنتَ غاوي تحفٍ ..
ميدانك العيون .. لا ما وراء الأعينِ ..
وأنتَ طفل لاعبٌ ..
بالحَرَزِ الملوّنِ ..


********************
عندما تمطر فيروزاً


لا تســـــــــأليني .. هل أحبهما ؟
عينيـــــــــــــــــــــك إن منهما لهمـــــا
ألدي مـــــــــــــــــرآتان من ذهــــب
ويقال لي لا أعتني بـــــــــــــــــــــــــهما
أستغفر الفيروز .. كــــيف أنا
أنسى الذي بيني وبينـــــــــــــهما
أبلحظة تنسين سيــــــــــــــدتي
تاريخي المرسوم فوقهما ؟
وجميع أخباري مصورة
يوماً فيوماً .. في اخضرارهما
نهران من تبغ ومن عسل
ما فكرت شمس بمثلهما
وستارتان إذا تحركتا
أبصرت وجه الله خلفهما
عام .. وبعض العام سيدتي
وأنا أضئ الشمع حولهما
كم جئت أمسح فيهما تعبي
كم نمت .. كم صليت عندهما
كوخان عند البحر .. هل سنة
إلا قضيت الصيف تحتهما
أحشو جيوبي كلها صدفاً
وأذيب حزني في مياههما
عاد الشتاء بكل قسوته
يمتص أيامي فأين هما ؟
الشمس منذ رحلت مطفأة
والأرض غير الأرض بعدهما
الآن أدرك حيث لا قمر
ماذا أنا .. ماذا.. بدونهما


********************
فستان التفتا


أمس أنتهى .. فستناي التفتا
أرأيت فستاني ؟
حققت فيه جميع ما شئتا
وشيا .. ونمنمه
وطرائفا شتى
أرأيت فستاني ؟
أرأيتني ؟
أنا بعض نيسان
أنا كل نيسان
أرايت فستناني ؟
صنعته حائكتي
من دمع تشرين
من غصن ليمون
من صوت حسون
إخترته لونا حشيشيا
لونا يشابه لون عينيا
فصلته
شكلا أثيريا
فأنا به أخفى من الرؤيا
ومشيت .. لم أسال عن الدنيا
ما همني الدنيا
أنا الدنيا
ورجعت أحمله إلى البيت
وأخذت أمسحه وأطويه
أسقيه ، أطعمه ، أغنيه
لأجيء فيه ليلة السبت
لتكون .. أول من الاقيه
أمس أنتهى .. فستاني التفتا
من عند حائكتي
أكمامه عشب البحيرات
أزراره .. كقطيع نجمات
أمس انتهى .. لم تدري والدتي
فيه .. ولم أخبر رفيقاتي
ما قصتي ؟ أثلاث ساعات
وأنا أدور أمام مرآتي
أقصيه عن صدري .. وأدنيه
أرجوه ، أساله ، أناديه
وأعده للموعد الآتي
حتى تراني فيه
أمس انتهى فستاني التفتا
ما همني رأي الرفيقات ؟
يكفي إذا أحببته أنت


********************
قصة خلافاتنا


برغم .. برغم خلافاتنا
برغم جميع قراراتنا
بأن لا نعود
برغم العداء .. برغم الجفاء
برغم البرود
برغم انطفاء ابتساماتنا
برغم انقطاع خطاباتنا
فثمة سر خفي
يوحد مابين أقدارنا
ويدني مواطئ أقدامنا
ويفنيكِ فيّ
ويصهر نار يديكِ بنار يديّ
برغم جميع خلافاتنا
برغم اختلاف مناخاتنا
برغم سقوط المطر
برغم استعادة كل الهدايا .. وكل الصور
برغم الإناء الجميل
الذي قلت عنه.. انكسر
برغم رتابة ساعاتنا
برغم الضجر
فلا زلت أؤمن أن القدر
يصر على جمع أجزائنا
ويرفض كل اتهاماتنا
برغم خريف علاقاتنا
برغم النزيف بأعماقنا
وإصرارنا
على وضع حد لمأساتنا
بأي ثمن
برغم جميع ادعاءاتنا
بأنيَ لن
وأنكِ لن
فإني أشك بإمكاننا
فنحن برغم خلافاتنا
ضعيفان في وجه أقدارنا
شبيهان في كل أطوارنا
دفاترنا .. لون أوراقنا
وشكل يدينا .. وأفكارنا
فحتى نقوش ستاراتنا
وحتى اختيار اسطواناتنا
دليل عميق
على أننا
رفيقا مصير .. رفيقا طريق
برغم جميع حماقاتنا


********************
قطتي الغضبى


للمرّة العشرين كرّرتَها
(( هل في حياتي رجل آخر ؟ ))
نعم .. نعم .. فهل تصورتَني
مقبرةً ليس لها زائر
ما أكثر الرجال يا سيدي
لا روضة إلا لها طائر
تجربة كانت .. وها أنّني
نجوتُ من سحرك يا ساحر
شفيتُ من ضعفي ومن طيبتي
فطيبة النفس لها آخر
تحبُني ! ليتك ما قلتها
هذا حديث غابر .. غابر
منذ متى أصبحتَ تهتم بي
منذ متى هذا الهوى الغامر ؟
هل كنتُ إلا مقعدًا مهمَلاً
يضمُه أثاثكَ الفاخر
مزرعة نهبتَ خيراتها
لا ذمة تنهى ولا زاجر
ترنو إلى مفاتني مثلما
يرنو إلى أمواله التاجر
يا أيها الباكي على ملكه
لقد تداعى ملكك الزاهر
حسابي القديم .. صفيتُه
بلحظة . فمن بنا الخاسر ؟
كانت لك الجنات مفتوحة
ثمارها ، وعشبها الناضر
واليوم .. لا نار ولا جنّة
هذا جزاء الكفر يا كافر
لو كنتَ إنسانًا معي مرة
ما كان هذا الرجل الآخر


********************
كَلِمَات


يُسمعني .. حـينَ يراقصُني
كلماتٍ .. ليست كالكلمات
يأخذني من تحـتِ ذراعي
يزرعني في إحدى الغيمات
والمطـرُ الأسـودُ في عيني
يتساقـطُ زخاتٍ .. زخات
يحملـني معـهُ .. يحملـني
لمسـاءٍ ورديِ الشُـرفـات
وأنا .. كالطفلـةِ في يـدهِ
كالريشةِ تحملها النسمـات
يحمـلُ لي سبعـةَ أقمـارٍ
بيديـهِ .. وحُزمـةَ أغنيـات
يهديني شمسـاً .. يهـديني
صيفاً .. وقطيـعَ سنونوَّات
يخـبرني .. أني تحفتـهُ
وأساوي آلافَ النجمات
و بأنـي كنـزٌ .. وبأني
أجملُ ما شاهدَ من لوحات
يروي أشيـاءَ .. تدوخـني
تنسيني المرقصَ والخطوات
كلماتٍ .. تقلـبُ تاريخي
تجعلني امرأةً .. في لحظـات
يبني لي قصـراً من وهـمٍ
لا أسكنُ فيهِ سوى لحظات
وأعودُ .. أعودُ لطـاولـتي
لا شيءَ معي .. إلا كلمات


********************
mondial2007 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2008, 06:21 PM  
افتراضي
#5
 
الصورة الرمزية mondial2007
mondial2007
(المدير العام للموقع)
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 54,521
معدل تقييم المستوى: 10
mondial2007 will become famous soon enough
لوليتا


صار عمري خمسة عشرة
صرت أحلى ألف مرة
صار حبي لك أكبر
ألف مرة
ربما من سنتين
لم تكن تهتم في وجهي المدور
كان حسني بين بين
وفساتيني تغطي الركبتين
كنت آتيك بثوبي المدرسي
وشريطي القرمزي
كان يكفيني بأن تهدي إلي
دمية .. قطعة سكر
لم أكن أطلب أكثر
وتطور
بعد هذا كل شيء
لم أعد أقنع في قطعة سكر
ودمى .. تطرحها في يدي
صارت اللعبة أخطر
ألف مرة
صرت أنت اللعبة الكبرى لدي
صرت أحلى لعبة بين يدي
صار عمري خمسة عشرة
صار عمري خمس عشرة
كل ما في داخلي .. غنى وأزهر
كل شي .. صار أخضر
شفتي خوخ .. وياقوت مكسر
وبصدري ضحكت قبة مرمر
وينابيع .. وشمس .. وصنوبر
صارت المرآة لو تلمس نهدي تتخدر
والذي كان سويا قبل عامين تدور
فتصور
طفلة الأمس التي كانت على بابك تلعب
والتي كانت على حضنك تغفو حين تتعب
أصبحت قطعة جوهر
لا تقدر
صار عمري خمس عشرة
صرت أجمل
وستدعوني إلى الرقص .. وأقبل
سوف ألتف بشال قصبي
وسأبدو كالأميرات ببهو عربي
أنت بعد اليوم لن تخجل في
فلقد أصبحت أطول
آه كم صليت كي أصبح أطول
إصبعا .. أو إصبعين
آه .. كم حاولت أن اظهر أكبر
سنة .. أو سنتين
آه .. كم ثرت على وجهي المدور
وذؤاباتي .. وثوبي المدرسي
وعلى الحب .. بشكل أبوي
لا تعاملني بشكل أبوي
فلقد أصبح عمري .. خمس عشره


********************
نهرُ الأحزان


عيناكِ كنهري أحـزانِ
نهري موسيقى .. حملاني
لوراءِ ، وراءِ الأزمـانِ
نهرَي موسيقى قد ضاعا
سيّدتي .. ثمَّ أضاعـاني
الدمعُ الأسودُ فوقهما
يتساقطُ أنغامَ بيـانِ
عيناكِ وتبغي وكحولي
والقدحُ العاشرُ أعماني
وأنا في المقعدِ محتـرقٌ
نيراني تأكـلُ نيـراني
أأقول أحبّكِ يا قمري ؟
آهٍ لـو كانَ بإمكـاني
فأنا لا أملكُ في الدنيـا
إلا عينيـكِ وأحـزاني
سفني في المرفأ باكيـةٌ
تتمزّقُ فوقَ الخلجـانِ
ومصيري الأصفرُ حطّمني
حطّـمَ في صدري إيماني
أأسافرُ دونكِ ليلـتي ؟
يا ظـلَّ الله بأجفـاني
يا صيفي الأخضرَ يا شمسي
يا أجمـلَ .. أجمـلَ ألواني
هل أرحلُ عنكِ وقصّتنا
أحلى من عودةِ نيسانِ ؟
أحلى من زهرةِ غاردينيا
في عُتمةِ شعـرٍ إسبـاني
يا حبّي الأوحدَ .. لا تبكي
فدموعُكِ تحفرُ وجـداني
إني لا أملكُ في الدنيـا
إلا عينيـكِ .. و أحزاني
أأقـولُ أحبكِ يا قمـري ؟
آهٍ لـو كـان بإمكـاني
فأنـا إنسـانٌ مفقـودٌ
لا أعرفُ في الأرضِ مكاني
ضيّعـني دربي .. ضيّعَـني
إسمي .. ضيَّعَـني عنـواني
تاريخـي ! ما ليَ تاريـخٌ
إنـي نسيـانُ النسيـانِ
إنـي مرسـاةٌ لا ترسـو
جـرحٌ بملامـحِ إنسـانِ
ماذا أعطيـكِ ؟ أجيبيـني
قلقـي؟ إلحادي ؟ غثيـاني
ماذا أعطيـكِ سـوى قدرٍ
يرقـصُ في كفِّ الشيطانِ
أنا ألـفُ أحبّكِ .. فابتعدي
عنّي .. عن نـاري ودُخاني
فأنا لا أمـلكُ في الدنيـا
إلا عينيـكِ ... وأحـزاني


********************
يـدُكِ


يـدُكِ التي حَطَّـتْ على كَتِفـي
كحَمَامَـةٍ .. نَزلَتْ لكي تَشـربْ
عنـدي تسـاوي ألـفَ مملَكَـةٍ
يـا ليتَـها تبقـى ولا تَذهَـبْ
تلكَ السَّـبيكَةُ .. كيـفَ أرفضُها ؟
مَنْ يَرفضُ السُّكنى على كوكَبْ ؟
لَهَـثَ الخـيالُ على ملاسَـتِها
وانهَارَ عندَ سـوارِها المُذْهَـبْ
الشّمـسُ .. نائمـةٌ على كتفـي
قـبَّلتُـها ألْـفـاً ولـم أتعَـبْ
نَهْـرٌ حـريريٌّ .. ومَرْوَحَـةٌ
صـينيَّةٌ .. وقصـيدةٌ تُكتَـبْ ..
يَدُكِ المليسـةُ ، كيـفَ أقنِـعُها
أنِّي بها .. أنّـي بها مُعجَـبْ ؟
قولـي لَهَا .. تَمْضـي برحلتِها
فَلَهَا جميـعُ .. جميعُ ما تَرغبْ
يدُكِ الصغيرةُ .. نَجمةٌ هَرَبَـتْ
مـاذا أقـولُ لنجمـةٍ تلعـبْ ؟
أنا سـاهرٌ .. ومعي يـدُ امرأةٍ
بيضاءُ .. هل أشهى وهل أطيَبْ ؟


********************
توقيع : mondial2007
mondial2007 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2008, 05:34 PM  
افتراضي
#6
 
الصورة الرمزية زوزو وبس
زوزو وبس
(من كبار الشخصيات)
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 7,849
معدل تقييم المستوى: 15
زوزو وبس will become famous soon enough
كَلِمَات


يُسمعني .. حـينَ يراقصُني
كلماتٍ .. ليست كالكلمات
يأخذني من تحـتِ ذراعي
يزرعني في إحدى الغيمات


كلمات القصيده دي عجبتني جدا وغنتها ماجده الرومي
تسلم ايديك
تحياتي
توقيع : زوزو وبس


انت هنا في يلا عرب

انــــــاديك يلا عرب هل تسمعني انا زوزو هل تعرفني وانت غبت يوماً هل تذكرني واني محبه كما تعرفني وابقى محبه برغم السنين لمنتدى طهور شديد اليقين بعيني انت بقلبي بروحي وحبك ادعوه حب الجنون احبك انت بلا كبرياءِ احبك حبًا شديد الصفاءِ شديد النقاءِ شديد الوفاءِ
زوزو وبس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2008, 11:47 PM  
افتراضي
#7
 
الصورة الرمزية احساس برئ
احساس برئ
(من كبار الشخصيات)
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 6,305
معدل تقييم المستوى: 14
احساس برئ is on a distinguished road
بجد رائع

تسلم ايدك

ومثبت
توقيع : احساس برئ





توقف عن الردود الباهتة
شارك برأيك فهو يهمنا اكثر من كلمة شكرا
احساس برئ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2008, 12:15 AM  
افتراضي
#8
 
الصورة الرمزية عاشق الملكي
عاشق الملكي
(أعضاء مسجلين)
عضو مبتدئ
تاريخ التسجيل: Apr 2008
العمر: 16
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
عاشق الملكي is on a distinguished road
شكرا كثير على الجهد المبدول ..

دمت متميز ..
توقيع : عاشق الملكي
عاشق الملكي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-16-2008, 05:20 AM  
افتراضي
#9
 
الصورة الرمزية magic_soul
magic_soul
(وردة المنتدي)
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 893
معدل تقييم المستوى: 9
magic_soul is on a distinguished road
نزار شاعر جميل جدا ومفيش ديوان ليه مش شامل لقصايد تحفه بجد

شكرا لمجهودك وفى انتظار المزيد
توقيع : magic_soul
خليــــلي ان قالت بثيــــــنة ماله = أتنا بــلا وعــد فقــــــــولا لــــــــها لها
أتى وهو مشغول لعظم الذي به = ومن بات طول الليل يرعى السهى سها
بثينة تزري بالغـــزالة في الضحى = إذا بـــــرزت لم تبق يومـــــــــــــا بها بها
لـــــــــها مقلة كحلاء نجلاء خلقة = كأن أبـــاها الظبي أو أمـــــــها مـــــــها
دهنتني بود قاتــــــل وهو متلفي = وكـــم قتـــلت بالود من ودهـــا دهـــــــا
magic_soul غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2008, 02:32 AM  
افتراضي
#10
 
الصورة الرمزية AMGED1111
AMGED1111
(أعضاء مسجلين)
عضو بلاتينى
تاريخ التسجيل: Jul 2006
الدولة: Egypt
المشاركات: 2,214
معدل تقييم المستوى: 11
AMGED1111 is on a distinguished road
مريسي يا مونديال على الديوان الرائع بجد
لشاعر اكثر من رائع
تحفة بجد
AMGED1111 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
موزار, حبيبتي, حيوان, قباني


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يحملون أوزار غيرهم اختكم رحمة الله تفاسيير وأحاديث وكتاب الله 0 04-07-2012 08:12 PM
كتاب الحب لنزار قبانى nour s elsaman البــدروم 9 04-25-2011 11:34 AM
يوميات امرأة لنزار قباني أحمد عاصم الوكيل قسم الشعر 2 03-15-2011 12:02 PM
أنصار النجم الساحلي غاضبون ......... عم عبدو الكرة العربية 4 12-13-2007 12:09 PM
&&** قصيدة لماذا لنزار قبانى (( لماذا )) **&& نجم الاكاديمية قسم الشعر 8 10-28-2006 01:32 AM


الساعة الآن 06:03 AM.